شاهد كل المباريات

إعلان

تهديد أحمد أحمد واتهامات متبادلة.. ماذا حدث في أزمة الترجي والوداد أمام الكاس؟

الترجي والوداد

الوداد البيضاوي

استمع قضاة محكمة التحكيم الرياضية الدولية "كاس" في جلسة امتدت لمدة تقترب من تسع ساعات إلى الأطراف المعنية بملف أزمة نهائي رادس والتي جمعت بين الترجي والوداد بإياب نهائي دوري أبطال أفريقيا ضمن النسخة الماضية.

جلسة "كاس" شهدت التواصل مع الأطراف المعنية لهذه القضية عبر خاصية الفيديو حيث كان أبرز المتواجدين أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف".

- اعتراف بالتهديد

صحيفة "هسبورت" المغربية، فجرّت مفاجأة من العيار الثقيل بعدما اعترف الرجل الأول داخل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" أحمد أحمد أنه تعرض لتهديدات كثيرة من جانب مسئولي الترجي لحسم التتويج بشكل رسمي لفريق "باب سويقة" مقابل إقصاء الفريق الودادي.

الصحيفة المغربية قالت إن أحمد أحمد اعترف بتلقيه تهديدات من جانب إدارة الترجي حيث قال خلال شهادته إن الجماهير كانت ستندلع بثورة في داخل الملعب.

- الوضع خرج عن السيطرة

أكد كونستان عوماري نائب رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، أن ما حدث في مباراة الإياب بين الترجي والوداد على ملعب رادس كان سيئًا للغاية بالنظر للأجواء التي شهدتها المباراة.

وأضاف نائب رئيس "كاف" في تصريحات نقلتها صحيفة "المنتخب" المغربية :"المباراة خرجت عن السيطرة، في النسخة قبل الماضية حدثت نفس المشاكل مع الأهلي وهو ما تجدد أيضًا مع الوداد، الظروف الأمنية والتنظيمية كانت دون المستوى".

- الوداد لم ينسحب

طرف آخر في القضية تواجد للإدلاء بشهادته عن أحداث أزمة نهائي رادس، وتحديدًا الموريتاني أحمد ولد يحيى مراقب المباراة.

ولد يحيى قال في تصريحات تناولتها صحيفة "هسبورت"، :"الوداد الرياضي لم ينسحب بسبب تقنية حكم الفيديو المساعد، وأحمد أحمد رئيس الكونفدرالية الإفريقية، طلب منيّ أن أبلغ حكم اللقاء باكاري جاساما بإنهاء المواجهة، وأنا من أنهيتها".

- شهادات زور

التعليق الرسمي الأول من جانب نادي الترجي كان عبر رئيس اللجنة القانونية والمكلفة بالدفاع عن بطل تونس وتحديدًا عبر رياض التويتي، قائلاً :"الشهادات التي تم الإدلاء بها غير نزيهة ولا تتسم بالجدية اللازمة".

التويتي أضاف في تصريحات خاصة لصحيفة "FOOT 24" التونسية :"ممثلي الوداد البيضاوي فتحوا زاوية جديدة في النزاع حيث قدموا ما يعتبرونه مستندات تفيد بأنهم لم ينسحبوا من المواجهة".

وتابع :"الفريق المغربي أثار من جديد مسألة عدم توفر (الفار)، وغياب السلامة والظروف الأمنية لسير المباراة".

وفي ما يتعلق بشهادات الشخصيات التي طلب الوداد البيضاوي المغربي الاستماع إليها أكد محامي الترجي أن بعض الشهادات كانت جدية ونزيهة دون أن تكون بالضرورة لمصلحة الترجي فيما غابت النزاهة والأمانة عن بعض الشهادات الأخرى.

- موعد القرار النهائي

صحيفة "المنتخب" المغربية، قالت إن محكمة "الكاس" قررت تأجيل البت في القضية على أن يصدر القرار النهائي يوم الإثنين أو الثلاثاء المقبل كأقصى تقدير بعد الإطلاع على كل الشهادات التي قُدمت للمحكمة سواء من الترجي أو الوداد.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات