جميع المباريات

بطولة أفريقيا لكرة اليد

إعلان

"الأندلس التي لم تمُت".. باروندو وبوش في إنتظار فيتوريا

برتغاليين

مدربين برتغاليين وإسبان يسيطرون على الألعاب الأكثر شعبية

حفر الإسباني روبرتو جارسيا باروندو المدير الفني لمنتخب اليد اسمه في تاريخ الرياضة المصرية بالحصول على بطولة كأس الأمم الأفريقية لليد للمرة الثانية على التوالي ليكمل سلسلة أقرانه المنتمين إلىى شبه الجزيرة الإيبيرية "الأندلس" في عصر غزوهم للرياضية المصرية وانجازتهم التي بدأها منذ 21 عام البرتغالي مانويل جوزيه المدرب الأجنبي الأنجح على مر العصور في أفريقيا والأهلي وأرض الفراعنة.

وقاد باروندو منتخب مصر للحفاظ على لقبه عقب أن حقق المركز الأفضل في تاريخ مصر والعرب وأفريقيا للعبة كرة اليد في الأولمبياد بتحقيقه المركز الرابع بالإضافة إلى التتويج بفضية ألعاب البحر المتوسط ، ليفتح الطريق إلى مواطنيه للسيطرة على كرة اليد في مصر مع تعاقد الزمالك مع الأسطورة ماتيو جارالدا وبقاء دانييل جوردو في تدريب الأهلي .

وتولى جارالدا مقاليد الأمور في الزمالك خلفاً لمواطنه أوليفر روي الذي توج بثلاث بطولات مع الأبيض " الدوري والسوبر الأفريقي وكأس الكؤوس الأفريقية " فيما بقى جوردو في الأهلي بعد الفوز بالسوبر الأفريقي للمرة الثانية في تاريخ النادي الأحمر والتأهل إلى مونديال الأندية وهو ما أدى إلى بقاءه بل والاستعانة بالأسباني راؤول جارسيا لقيادة قطاع الناشئين.

وفي كرة السلة سطر الإسباني أوجوستي بوش تاريخاً في اللعبة في مصر بعد قيادته للزمالك والأهلي والفوز معهما ببطولة الدوري بالإضافة إلى اكتساحه مع النادي الأحمر على جميع البطولات يحقق سبع بطولات في موسم على التوالي ، بطولة أفريقيا ودوري السوبر "مرتين" وكأس السلة ودوري المرتبط والبطولة العربية وبطولة منطقة القاهرة.

وفي كرة القدم همينت البرتغال - الجزء الأقل مساحة من شبه الجزيرة الإيبيرية - على اللعبة الأكثر شعبية في مصر والعالم بتعاقد منتخب مصر مع روي فيتوريا خلفاً لمواطنه كارلوس كيروش الذي قاد المنتخب لنهائي كأس الأمم الأفريقية والمرحلة الفاصلة لمونديال 2022 ، فيما أعاد الزمالك مدربه الخبير جوسفالدو فيريرا صاحب أخر ثنائية محلية للأبيض وفي الأهلي، عين بطل أفريقيا ريكاردو سواريش هو الأخر على رأس القيادة الفنية خلفاً لجنوب أفريقيا بيتسو موسيماني بصحبة أربع مساعدين أخرين.

ويأمل منتخب مصر في إعادة فيتوريا المدرب صاحب السيرة الذاتية القوية في إعادة الهيبة والأداء الجمالي لمنتخب مصر بعد مرحلة هبوط في المستوي وذلك في عقده مدته 4 سنوات هدفه الوصول لمونديال 2026 الذي يقام في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك بالأضافة إلى تصحيح المسار في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2023 بكوت ديفوار.

وفي أندية الدوري اتجهت بعض الأندية إلى المدرسة البرتغالية أيضاً ، حيث تعاقد إنبي مع البرتغالي جورفان فييرا الذي سبق وأن أشرف على تدريب الزمالك والإسماعيلي وسموحة فيما تعاقد نادي فاركو مع البرتغالي نونو ألميدا لتصح المدرسة البرتغالية صاحبة 4 مدربين من أصل 5 أجانب يدربون أندية الدوري الممتاز.

وتبقى إسبانيا والبرتغال هي المدرسة الأكثر تفوقاً مع الأندية المصرية من خارج أفريقيا في الألفية الجديد بالبطولات على مستوى القارة ، حيث توج مانويل جوزيه مدرب الأهلي بأربعة بطولات لدوري أبطال أفريقيا مع الأهلي ومثلهما في السوبر وتوج الإسباني خوان كارلوس جاريدو - الإسباني الوحيد الذي درب بطل القرن - ببطولة الكونفيدرالية الوحيدة التي فاز بها الأحمر بإجمالي 9 بطولات .

فيديو قد يعجبك:

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات