جميع المباريات

الدوري الألماني

برعاية

إعلان

تقرير.. "اكتئاب ومستقبل غامض".. كيف عذب كورونا نجوم كرة القدم؟

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

ليست فقط الأندية التي تلقت ضربات اقتصادية موجعة بسبب توقف نشاط كرة القدم هي أبرز ضحايا انتشار فيروس كورونا، بل أصبح اللاعبون في أسوأ مراحل مشوارهم الكروي، بعد تبعات لم تكن في الحسبان.

وتوقف نشاط كرة القدم في معظم أنحاء القارة الأوروبية قبل منتصف شهر مارس الماضي، بسبب تفشي فيروس "كوفيد-19" المعروف عالميًا بفيروس كورونا المستجد، وهو ما تسبب في إجراءات عزل جعلت استئناف الأنشطة الرياضية مستحيلًا.

توقف المنافسات تسبب في كارثة اقتصادية لمجتمع كرة القدم، وهو ما أدى لدعوات لتخفيض أجور اللاعبين، حتى تتمكن أنديتهم من تجاوز تلك المرحلة الصعبة، خاصة وأن العودة المحتملة للنشاط الكروي ستكون في غياب الجماهير، وهو ما يمثل ضربة قوية لأندية الدوريات الأوروبية الكبرى.

وافق لاعبو العديد من الأندية على تخفيض أجورهم بالفعل، وكان أبرزهم لاعبو فريق روما الإيطالي، الذي تنازلوا عن رواتب أربعة أشهر، للمساهمة في تجاوز نادي العاصمة الإيطالية محنته، خاصة وأن إيطاليا تعد إحدى أبرز الدول المتضررة من انتشار كورونا.

لكن الرواتب لم تكن أبرز مشكلات اللاعبين في الوقت الحالي، حيث أصبح انشغالهم بمستقبلهم، وتبعات الأزمة الحالية هاجس يطارد العديد منهم، وهو ما كشفته دراسة أجرتها رابطة اللاعبين المحترفين مؤخرًا.

وأثبتت الدراسة التي كشفت عنها "Fifpro" تضاعف أعداد اللاعبين الذين ظهرت عليهم أعراض الاكتئاب، بسبب توقف منافسات كرة القدم، عقب تفشي فيروس كورونا.

الدراسة شملت 1602 لاعبًا ولاعبة بين 22 مارس و14 أبريل، وخلصت نتائجها إلى أن 22% من اللاعبات و14% من اللاعبين ظهرت عليهم أعراض مشابهة لأعراض الاكتئاب.

وتبعًا لصحيفة "جارديان" البريطانية، شملت الدراسة 468 لاعبة و1134 لاعبًا من محترفي كرة القدم، وأشارت أيضًا إلى أن 18% من اللاعبات و16% من اللاعبين ظهرت عليهم أعراض القلق العام.

وأكد التقرير أن اللاعبين الذين سيطر عليهم شعور القلق على مستقبلهم في كرة القدم كانوا الأكثر عرضة للاكتئاب، كما كان اللاعبون الذين يعيشون بمفردهم، أو في دول أجنبية بين أكثر المتضررين بالوضع الحالي.

الاكتئاب الذي طال اللاعبين لم يتوقف على الوضع الحالي فقط، بل امتد إلى استعدادات استئناف الموسم، حيث أكدت شبكة "ESPN" أن أندية دوري الدرجة الأولى الألماني بدأت في الاستعانة بأطباء نفسيين، لتهيئة اللاعبين لخوض المباريات في غياب الجمهور.

وتبعًا لـ "ESPN" بدأت أندية "بوندسليجا" بالفعل في التواصل مع أطباء نفسيين، من أجل مساعدة اللاعبين على خوض المباريات وسط مدرجات فارغة، بعدما كانت الملاعب الألمانية تتمتع بأفضل معدلات الحضور الجماهيري في أوروبا.

أحد أبرز العوامل السلبية التي طالت لاعبي كرة القدم أيضًا كان انهيار القيمة السوقية لمعظمهم، حيث ذكر المركز الدولي للدراسات الرياضية "CIES" أن القيمة السوقية للاعبي الدوريات الخمسة الكبرى ستتراجع بنسبة 28% في نهاية شهر يونيو المقبل.

وتعني تلك النسبة انهيار القيمة السوقية للاعبي الدوريات الأبرز في عالم كرة القدم بما يزيد عن 9 مليارات يورو، وهو ما هدد الكثير من الصفقات التي كان منتظر أن تكون بارزة في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

الأزمة الحالية قد تغير سياسات العديد من الأندية خلال الفترة المقبلة، خاصة فيما يتعلق برواتب اللاعبين، والامتيازات المادية التي تمتع بها العديد من نجوم اللعبة في السنوات الأخيرة، حيث أكد العديد من خبراء الاقتصاد أن التعافي من تبعات تلك الأزمة سيحتاج أوقات أطول مما يتصور البعض.

ويأمل العالم في استئناف النشاط الكروي بحلول الصيف المقبل، وهو ما يعني أن الموسم الحالي سيمتد إلى أحد شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين، مما قلب موازين الأجندة الكروية، حيث كان شهر مايو يمثل نهاية الموسم في الظروف المعتادة.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات

مباشر
ليفربول

ليفربول

0 1
ريال مدريد

ريال مدريد

62

الحكم يشهر بطاقة صفراء بعد تدخل قوي من فابينيو على قدم فالفيردي في وسط الملعب