شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. لماذا فسخ الكاف تعاقده مع لاجاردير؟ أزمة ووعد وثورة منتظرة

الكاف

شعار الكاف

أقدم الاتحاد الإفريقي لكرة القدم اتخاذ قرار قوي بفسخ تعاقده مع شركة لاجاردير الفرنسية، لكن ما هي الأسباب التي دفعت الكاف لاتخاذ هذه الخطوة وما هي النتائج التي قد تحدث.

ما هي لاجاردير سبورت؟

شركة لاجاردير هي شركة فرنسية تأسست عام 1992 وأسسها جان لوك لاجاردير، وتعمل في عدة مجالات منها المجال الإعلامي وبصفة خاصة الرياضة والترفيهي.

البداية

في شهر سبتمبر عام 2016 وفي العاصمة المصرية القاهرة وقع عيسى حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم في ذلك الوقت عقدًا مع الشركة الفرنسية من أجل شراء حقوق التسويق الخاصة بالكاف حتى عام 2028 مقابل مليار دولار في صفقة أحدثت ضجة كبيرة في هذه الفترة.

وفي شهر مارس 2017 خسر الكاميروني عيسى حياتو سباق الانتخابات لصالح أحمد أحمد منمدغشقر ليبدأ الحديث عن عقد لاجاردير حيث أكد أنه يجب النظر في العقد المبرم بين الاتحاد الإفريقي وبين الشركة الفرنسية، لكن التصريحات القوية من جانب الرئيس خفتت في ظل تحسن العلاقات بين الطرفين وبصفة خاصة مع أدريس آكي مسؤول الشركة الفرنسية في إفريقيا.

لماذا انقلبت الأمور؟

الأمور بين الكاف وبين لاجاردير كانت تسير بشكل جيد إذا تحدثنا على المستوى الذي يراه الجميع وظهر ذلك من خلال الصورة الشهيرة لأحمد أحمد رفقة هاني أبو ريدة وأدريس آكي أثناء تأدية مناسك العمرة، لكن كيف انقلبت الأمور؟

مصادر في الكاف كشفت للصحفي النيجيري البارز أوساسو أنه منذ اليوم الأول لتواجد فاطمة سامورا ورجال الفيفا وهناك رغبة ودعم من جانب الفيفا في إنهاء هذا العقد وهو الأمر الذي شجع أحمد أحمد على الإقدام على هذه الخطوة.

اجتماع ميلانو

في يوم 3 أكتوبر الماضي وفي ميلانو بالتحديد وعلى هامش حفل جائزة أفضل لاعب، كان هناك اجتماعًا بين الكاف وبين الشركة الفرنسية وهو الاجتماع الذي كان بمثابة فصل هام ورئيسي في هذه الراوية.

 

وشهد الاجتماع حضور كل من معاذ حجي سكرتير عام الكاف ومسؤول التسويق في الكاف عبد الله باه، الغريب في الأمر والمثير للاستفهام هو حضور محامي من جانب الفيفا وهو ماريو جالافوتي فيما حضر إدريس آكي وهو المسؤول من شركة لاجاردير عن الشؤون الإفريقية بالإضافة إلى يوجو فالانسي وهو الرئيس التنفيذي للشركة الفرنسية وخلال هذا الاجتماع تم إخبار مسؤولو لاجاردير برغبة الكاف في فسخ العقد وهو الأمر الذي أثار جنون الجانب الفرنسي.

المصدر: موقع انسايد ورلد فوتبول

الاتحاد الآسيوي ووعد من الفيفا

من ضمن الأسباب التي حفزت الكاف على فسخ هذا العقد وبحسب نفس الموقع، هو قيمة العقد الذي وقعه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مع مجموعات صينية وسويسرية في الفترة من 2021 وحتى 2028 مقابل مادي يصل إلى 3.4 مليار دولار وهي قيمة ضخمة على مستوى عقود الرعاية ومقارنة بما دفعته لاجاردير للكاف. (المصدر: الموقع الرسمي لقنوات بي إن سبورتس.)

ووعد مسؤولو من الفيفا الكاف بتأمين عقد من جانب اتحاد الشركات الصيني السويسري يعوضهم عن عقد لاجاردير الضعيف مقارنة بعقد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

سؤال هام

قال عمرو فهمي السكرتير العام السابق للاتحاد الإفريقي لكرة القدم إن الكاف كان لديه فرصة تاريخية من أجل فسخ العقد مع لاجاردير العام الجاري وذلك من خلال مقابلة مع يلا كورة في شهر يوليو 2019.

وأضاف فهمي: "عندما كنت في منصب سكرتير عام الكاف خاطبت لاجاردير بضرورة رفع قيمة العقد خاصة بعد زيادة عدد مباريات أمم إفريقيا بداية من النسخة المنتهية مؤخرًا في مصر والتي شهدت زيادة عدد المنتخبات إلى 24 منتخبًا للمرة الأولى، وتم تحديد موعد للاجتماع لكن لم أحضر هذا الاجتماع حيث كنت أخضع للعلاج لكن الاجتماع تم ولم يُسفر عن النتائج المطلوبة، لو كنت متواجد لكنت صعدت الأمر للمحكمة الرياضية من أجل فسخ العقد."

والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة، لماذا لم يفسخ الكاف العقد أو يصعد للمحكمة الرياضية في هذا الوقت وانتظر حتى الوقت الحالي من أجل التحرك؟

لا توجد إجابة واضحة لهذا السؤال في الوقت الحالي لكن ربما تواجد مسؤولي الفيفا في الكاف زاد من الضغط والتشجيع من أجل فسخ العقد.

وهنا يظهر سؤال آخر، هل يُعاني الكاف على المستوى المادي مما دفعهم للتحرك من أجل انقاذ الموقف؟

أزمة مالية

قال محمد الشريعي المدير المالي السابق بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم "الكاف" قال من خلال تصريحات لموقع انسايد فوتبول إن الكاف يُعاني من أزمة مالية مشيرًا إلى أن الأمر قد يتطور في المستقبل.

وقال الشريعي من خلال تصريحات صحفية لنفس الموقع إن طريقة الانفاق من جانب أحمد أحمد رئيس الكاف قد تؤدي إلى أزمة مالية : "عندما تولى أحمد أحمد مقاليد حكم الكاف في مارس 2017 كان رصيد الكاف في البنوك 136 مليون دولار بالإضافة إلى 1.6 مليون دولار مستحقات للكاف لدى الفيفا، في مايو 2019 عندما غادرت منصبي رصيد الكاف أصبح 103 مليون دولار، طريقة إنفاق أحمد أحمد هي السبب وراء هذا، كان يتم منح كل اتحاد أهلي 100 ألف دولار دعم سنوي لكن أحمد أحمد جعل هذا المبلغ 200 ألف، أي أن الكاف يُنفق كل عام مبلغ 10.8 مليون دولار سنويًا، بالإضافة إلى الانفاق على رحلات العمرة الخاصة بالأعضاء والتي يعلمها الجميع، ذهبت إلى أحمد أحمد في ديسمبر 2018 وأخبرته أن الكاف ينفق أمولا كبيرة ولا يمكن أن يستمر على هذا المنوال مقارنة بما يدخل من أموال للكاف، لقد غضب من الأمر وذهب للمكتب التنفيذي وقال لهم الشريعي يرفض تنفيذ تعليماتي، من وجهة نظري الكاف يأكل نفسه."

بيان الكاف

الكاف أصدر بيان يوم الجمعة أكد فيه أنه فسخ العقد لأن هذا العقد خرق قواعد المنافسة في القارة وتم الاستناد إلى أحكام قضائية صادرة من مصر ضد عيسى حياتو وهشام العمراني سكرتير عام الكاف، لأنه تم تعيين لاجاردير كوكيل حصري للكاف لحقوق التسويق والإعلام لمدة 20 عامًا متواصلة بدون أي مناقصة مفتوحة. بموجب القرار نفسه، أعلنت اللجنة الاقتصادية لإفريقيا أن الاتفاقية لاغية وباطلة وفرضت عددًا من سبل الانتصاف على كاف، وشملت هذه العلاجات الالتزام بإنهاء الاتفاقية على الفور وتعليق آثارها داخل السوق المصرية.

إعتراض فرنسي


أصدرت شركة لاجاردير بيانًا رسميًا عبرت فيه عن غضبها بعد فسخ العقد ووصفت الشركة هذا التصرف بأنه غير قانوني وغير مبرر، كما أنها طالبت الكاف بضرورة احترام تعاقداته واختتم البيان بأن الشركة ستتخد الإجراءات اللازمة من أجل الدفاع عن حقوقها.

تحرك جنوب إفريقي

فور إعلان الكاف فسخ التعاقد مع لاجاردير أعلنت شركة MultiChoice والتي تُدير مجموعة قنوات سوبر سبورت في جنوب إفريقيا أنها ستقاطع كل أنشطة مباريات الكاف وهو الأمر الذي قد يكلف الكاف خسارة عقد مع الشركة قدره 130 مليون دولار بحسب تقارير صحفية في جنوب إفريقيا.

ماذا بعد إلغاء عقد لاجاردير؟

ربما تشهد القارة الإفريقية ثورة فيما يخص نقل المباريات حيث أن مسؤولي الكاف وبصفة خاصة أحمد أحمد انتقد وقت توليه رئاسة الاتحاد الهيمنة والاحتكار على المباريات في القارة.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر اضغط هنا

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات