جميع المباريات

تصفيات أمم إفريقيا

برعاية

إعلان

دراما 2019.. خلل في معسكر المنتخب.. وحزن في استاد القاهرة

محمد صلاح وليد سليمان مصر

مصر ودعت أمم إفريقيا مبكراً

المصور: محمد حسام

لم تكن الأمور تسير بطبيعتها في معسكر منتخب مصر خلال كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت في صيف 2019، لذلك لم يكن مستغرباً انتهاء مسيرة البطل التاريخي مبكراً للغاية.

تصدرت مصر مجموعتها بثلاثة انتصارات مع أداء باهت، لتودع البطولة من دور الستة عشر بهزيمة قاتلة أمام جنوب إفريقيا في اللحظات الأخيرة بهدف نظيف.

الدراما كانت عنوان معسكر المنتخب المصري، بداية من اتهامات عدة فتيات للاعب عمرو وردة بإيذائهن قولاً وفعلاً، وحتى صدور القرار باستبعاد اللاعب من المعسكر استجابة لرغبة الجماهير.

لكن لاعبي المنتخب المصري كان لهم رأياً أخر، واتفق الجميع على ألا يُغادر وردة، وقرروا وضع فصل أخر للرواية، فتم إعادة عمرو وردة من جديد ليظهر لأول مرة أمام جنوب إفريقيا.

وفي المباراة التي ظهر خلالها وردة بعد عودته من الإيقاف خسرت مصر بهدف نظيف لتنتهي مسيرتها ويرحل كل الفريق وليس عمرو وردة فقط عن البطولة.

الحُزن خيّم على استاد القاهرة الدولي الذي عاش واحدة من أسوأ لياليه على الإطلاق، فلم تكن هزيمة المنتخب المصري أمراً مقبولاً على الإطلاق في ملعبه وبين جماهيره من فريق جنوب إفريقيا الذي لم يكن مُرشحاً على الإطلاق والذي خرج في المباراة التالية مباشرة من البطولة.

لاعبو المنتخب المصري واجهوا هجوماً شرساً من الجماهير بسبب موقفهم مع عمرو وردة الذي قيمته الغالبية العظمى بغير الأخلاقي.

وكانت هزيمة منتخب مصر في عيون السواد الأعظم أخلاقية وفنية، وهو ما جعل اللجنة التي عُينت لإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم تضع عامل الانضباط ضمن أهم العوامل التي تختار على أساسها المدير الفني الجديد.

وجاء حسام البدري الشهير بقدرته على فرض الانضباط في الأندية التي قام بتدريبها وأبرزها النادي الأهلي، ليتولى مهمة إعادة منتخب مصر إلى الطريق الصحيح.

ورغم البداية السيئة لحسام البدري بتعادلين مع كينيا وجزر القمر في تصفيات كأس الأمم الإفريقية، إلا أن الجمهور المصري يأمل في أن يتغير الأمر في 2020، ليحل الانضباط الأخلاقي والفني والخططي على الفريق ليعود كما كان عملاقاً لإفريقيا.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات