شاهد كل المباريات

إعلان

"لعب رونالدو بقميصه".. من هو نادي كروزيرو الذي هبط إلى الدرجة الثانية البرازيلية؟

لاعب كروزيرو

لاعب كروزيرو

"أكثر شيء مؤلم هو رؤية المشجعين المتحمسين الذين عادة ما يهتفون للفريق في المدرجات، يتحولون إلى مخربين".. هذا ما كتبه الحساب الرسمي لاستاد مينيراو الذي يخوض عليه فريق كروزيرو مبارياته بالدوري البرازيلي.

في واقعة هي الأولى في تاريخ النادي الذي تأسس عام 1921، هبط فريق كروزيرو إلى دوري الدرجة الثانية بعد فشله في الحفاظ على حظوظه بالجولة الأخيرة من منافسات الدوري ليتأكد هبوطه وسط حالة من الغضب التي سيطرت على جماهير الفريق.

كروزيرو أحد أعرق أندية البرازيل، فاز بالثلاثية التاريخية بالبرازيل عام 2003 (لقب الدوري البرازيلي وكأس البرازيل وكأس الولايات)، يعود تاريخ تأسيسه إلى الثاني من يناير عام 1921 تحت مُسمى سوتشيتا سبورتيفا باليسترا إيطاليا بقميص امتزج فيه الأبيض بالأحمر والأخضر نسبة إلى ألوان العلم الإيطالي.

لم يكن النادي يقبل في صفوفه سوى أبناء العائلات الإيطالية واستمر على هذا المنوال حتى عام 1925، ثم طرأت عدة تغييرات على اسم وشعار وقميص النادي ليحمل القميص ألوان الأزرق والأبيض، وبعدما أصدرت الحكومة البرازيلية قانونًا يمنع أي مؤسسة خاصة حمل اسم إحدى دول المحور (ألمانيا وإيطاليا واليابان)، اضطرت إدارة النادي إلى تغيير اسمه من "باليسترا إيطاليا" إلى "باليسترا مينيرو"، قبل تغييره مرة أخرى في عام 1942ليصبح كروزيرو سبورت كلوب، نسبة إلى رمز "كروزيرو دو سول" (صليب الجنوب) الذي بات جزءاً لا يتجزأ من شعار النادي.

حقق الفريق البرازيلي درع بطولة مينيرو ثلاث مرات متتالية خلال أعوام 1943، 1944 و1945، وواصل الفريق البرازيلي الارتقاء إلى أعلى المراتب وضم جيل مميز من اللاعبين مكّنه من تحقيق بطولة مينيرو في ثلاثة مواسم أخرى متتالية بين 1959 و1961.

في تلك الحقبة تمكن كروزيرو من كتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ كرة القدم البرازيلية عندما حقق الكأس الوطنية عن جدارة واستحقاق عام 1966 عقب الفوز في مباراة نهائية مثيرة على العملاق سانتوس الذي كان يضم بين صفوفه نجوم كبار على رأسهم الأسطورة بيليه.

تراجع مستوى كروزيرو في مرحلة الثمانينات حتى بزوغ نجم الأسطورة البرازيلية رونالدو الذي قاد فريقه للفوز بكأس البرازيل لأول مرة عام 1993، ومع تعاقب النجوم الشباب على صفوف الفريق وانضمام الحارس ديدا تُوج الفريق ببطولة كأس ليبرتادوريس للمرة الثانية في تاريخه عام 1997 بعدما سبق وفاز بها عام 1976.

تعاقب على النادي العديد من اللاعبين والمدربين وإن كان أبرزهم المدرب لويس فيليبي سكولاري في موسم 2000/2001، كما انضم إلى صفوفه الشاب جواو مينديز نجل رونالدينيو للعب في صفوف الناشئين.

ليس هذا فحسب فالنادي يضم حاليًا بين صفوفه أحد اللاعبين الذين مروا على الدوري المصري وهو البرازيلي رودريجينو، صانع ألعاب فريق بيراميدز السابق، كما كان كينو على طاولة مفاوضات النادي البرازيلي للانضمام إلى صفوفه قبل إتمام تعاقده إلى نادي الجزيرة الإماراتي.

حقق الفريق البرازيلي الكثير من البطولات المحلية والقارية أبرزهم الدوري البرازيلي (4 مرات)، وبطولة مينيرو (37 مرة) كان آخرها عام 2014، أما على الصعيد الخاريج ففاز الفريق البرازيلي ببطولة كأس ليبرتادوريس (مرتين)، كوبا سوداميريكانا (مرة).

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات