جميع المباريات

دوري WE المصري

برعاية

إعلان

بعيون برتغالية.. باتشيكو بطل أوروبا صانع الآلات ويرفض المتكاسلين

باتشيكو

باتشيكو

اتفق الزمالك مع جايمي باتشيكو لتولي قيادة الفريق الفترة المقبلة وحتى نهاية الموسم المقبل، ليعود للعمل مع الأبيض بعد أكثر من 5 سنوات علي رحيله.

ومن أجل التعرف أكثر على باتشيكو، يلتقي "يلا كورة" ببيدرو كاديمو، الصحفي في صحيفة "أبولا" البرتغالية، ولويس ماجالهيس، صحفي "ريكورد".

ويقول بيدرو كاديمو الصحفي، في "أبولا" البرتغالية، من الصعب أن أحدد ما يمكن أن يقدمه جايمي باتشيكو في الوقت الحالي، لقد توقف عن العمل منذ عدة سنوات، بانتظار أن يصله عرض مناسبة على المستوى الرياضي والمادي معًا، وفي البرتغال لم يكن هناك أندية تبدي اهتمامها بالتعاقد معه الفترة الماضية."

أما لويس ماجالهيس، صحفي "ريكورد" البرتغالية، فيقول عن فترة باتشيكو الأخيرة بالبرتغال، قائلًا: "بعد تجربة الصين الأخيرة له في التدريب، أعتقد أن حصل على فترة من أجل الراحة، وظهر عدة مرات من أجل الحديث في برامج تلفزيونية بالبرتغال."

لكن بالحديث عن الجانب الفني في عمل باتشيكو، قال صحفي جريدة "أبولا": "قراءة عمل باتشيكو تعتمد على الشخصية التي يفرضها على الفريق، والصورة التي يرسمها معتمدًا على الجانب البدني، القدرة على توحيد اللاعبين وسن مخالبهم."

وتابع: "درب في البرتغال، مصر، الولايات المتحدة، ويظل جيمي باتشيكو مدير فني صاحب فكر تقليدي يميل إلى العمل البدني القوي، ويطلب الكثير من اللاعبين، والمهاجم يجب أن يكون أول مدافع في الفريق، لأن لغته في كرة القدم تعتمد على قيام كل لاعب بدوره فور فقد الكرة."

وعن نفس الأمر يتحدث صحفي "ريكورد" قائلًا: "فريق باتشيكو دائمًا ما يكون قوي، يجب أن يستعيد الكرة بأسرع وقت ممكن دون الخوف من ارتكاب الأخطاء، ويجب أن يصل إلى مرمى المنافس بأسرع وقت، ويحب اللاعب الضخم، الذي يمتلك قدرات بدنية قوية."

أما عن طموح المدرب البرتغالي، فيقول بيدرو: "إذا كان قد قبل بالعمل مع الزمالك فهذا يعني أنه سيقاتل من أجل الفوز بالبطولات، هو يعمل على أعلى المستويات ودائمًا ما يقنع اللاعبين بأنه لا يوجد شيء يعرف المستحيل، هو مدرب لا يعرف المبررات، ولا يقبل بتباطؤ أو تساهل وقت العمل، وإذا عجز اللاعب عن التعامل بهذا الأسلوب لن يجد لنفسه مكان في التشكيل الأساسي."

ويقول لويس ماجالهيس: "باتشيكو كان لاعبًا عظيمًا في صفوف بورتو، وعندما عمل كمدرب استطاع أن يحقق الدوري موسم 2000-2001، مع بوافيستا، وهذا الأمر كان انجازًا عظيمًا لأن الكرة البرتغالية دائمًا ما يسيطر عليها بورتو، بنفيكا، وسبورتينج لشبونة."

ويختتم صحفي "أبولا" الحديث قائلًا: "باتشيكو ليس المدرب الذي يبحث عن الجديد، هو شديد الوفاء إلى طبيعته التي تعتمد على الشجاعة والقوة، لقد حقق كلاعب البطولة الأوروبية مع بورتو، ودائم التركيز على الجانب البدني والوصول به إلى المثالية، إضافة إلى التنفيذ الآلي للعب السريع، والتماسك الدفاعي."

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات