*
جميع المباريات

دوري WE المصري

برعاية

إعلان

سواريش: هدفي الفوز في كل مباراة.. الضغط الجماهيري لا يقلقني.. وأخشى الجدول المزدحم

ريكاردو سواريش

ريكاردو سواريش في أول مران مع الأهلي

أكد البرتغالي ريكاردو سواريش، مدرب الأهلي الجديد، أن هدفه هو الفوز في كل مباراة، رغم اللعب كل 3 أيام في الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن الضغط الجماهيري لا يقلقه، وإنما ينظر إليه على أنه دافع للنجاح.

وأعلن الأهلي اليوم الخميس تعيين سواريش مدربًا للفريق، خلفًا للجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، على أن يتكون الجهاز الفني من سيد عبدالحفيظ مديرًا لجهاز الكرة، ماوريسيو فاش مدربًا، سامي قمصان مدربًا، راؤول فاريا مطور أداء، بيدرو جيميرايش مخطط أحمال وأخصائي فسيولوجي، إدواردو لوبو مدرب حراس مرمى، لويس بيريرا محلل أداء الفرق المنافسة.

وأشرف سواريش مساء اليوم على أول تدريب للاعبي الأهلي، حيث ستكون مباراته الأولى على رأس القيادة الفنية للفريق بعد غدٍ السبت أمام بتروجيت في الدور نصف النهائي من النسخة الماضية لبطولة كأس مصر (نسخة 2020-2021).

ويواجه الأهلي جدولا مزدحمًا بالمباريات حتى نهاية الموسم خلال الشهرين المقبلين، إذ يتبقى له 3 مباريات مؤجلة في الدوري المصري الممتاز، بخلاف مباراة بتروجيت المؤجلة من كأس مصر، وبعدها سيخوض 11 مباراة في الدوري، ويستكمل مشواره في النسخة الجارية من الكأس.

وقال سواريش، في حواره مع المركز الإعلامي للأهلي، اليوم، "يوجد تشابه بين اللاعب المصري ونظيره البرتغالي على المستوى الشخصي وكذلك من الناحية المهارية، اللاعب المصري من اللاعبين الموهوبين الذين يأخذون قرارات جيدة أثناء المباريات، لكن يحتاج للتحسن في النواحي التكتيكية، وهي المرحلة التي مرت بها أيضًا الكرة البرتغالية في وقت سابق، في القريب العاجل سيكون هناك تحسنًا في النواحي التكتيكية للاعبين المصريين".

وأضاف سواريش "الضغط بشكل عام يعد سببًا في تحسين البشر، أما الضغط الجماهيري فهو مهم جدًا وأحد الأسباب التي جعلت الأهلي فريقًا كبيرًا يحصد البطولات، ونحن علينا أن نكون جاهزين لنتعايش مع الضغط الجماهيري، فالجماهير تسعى للفوز ونحن أيضًا".

وتابع المدرب البرتغالي "شاهدت آخر 3 مباريات للأهلي، حللنا أداء الفريق بشكل جماعي، وكذلك قمنا ببعض التحليلات الفردية، من الواضح أن الفريق يضم عناصر جيدة لديها كفاءة، وتؤدي بشكل جيد في الملعب، هدفنا هو مزيد من العمل الجماعي للفريق، وأن يكون لدينا جميعًا نفس الهدف، بمعنى أن نبحر في نفس الاتجاه، سواء اللاعبين أو الجهاز الفني أو الإدارة أو الجماهير أو الجهاز الطبي، وكل من له علاقة بالفريق".

وواصل مدرب جيل فيسنتي السابق "أعلم أن الأهلي سيخوض مباراة كل 3 أيام، وهذا وقت قصير جدًا كي أضع خطط لتحسين الأداء وتطوير طريقة اللعب، لأن الوقت سيكون عبارة عن يوم المباراة، ثم يوم للاستشفاء، ثم استعداد ليوم واحد، وبعده يوم المباراة التالية، عليّ أن أتعرف على طريقة عمل النادي، وكيف نستطيع أن نستغل كل الأمور في صالحنا لتحقيق الانتصارات، فالأهلي يدخل كل المباريات من أجل الفوز، وأنا كذلك أعد الجماهير بالفوز في كل المباريات".

وأكمل صاحب الـ47 عامًا "من الطبيعي أن يتأثر اللاعبون في المباريات الأولى بالجهد البدني، لكن هدفنا مستقبلا أن نكون فريقًا قويًا يلعب يجدية، ويملك الكرة في ملعب الخصوم، ويتحكم في مجريات اللعب، لكن هذا لن يحدث بعد فترة قصيرة، لأن الأمر سيحدث تدريجيًا خطوة بخطوة".

واختتم حديثه قائلا "الضغط جزء من عمل المدرب، الضغط الجماهيري لن يضعفني، وإنما سيكون حافزًا لي من أجل النجاح، هذا ليس مصدر قلق لي، ولكن ما يقلقني هو الجدول المزدحم وخوض مباراة كل 3 أيام، حيث إن الوقت لن يكون كافيًا بالنسبة لي، لكن هدفنا سيكون الفوز في هذه المباريات، وهذا هو الأهم، فالضغط هو السبب في أن تؤدي بشكل أفضل في كل مرة، ونحن جاهزون لكل شيء، فلم نأتِ إلى هنا من أجل اللهو، وإنما لنقدم عملا جيدًا".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات