شاهد كل المباريات

إعلان

300 دقيقة بدون هدف في بريميرليج.. هل تحطم إصابة كين أحلام مورينيو؟

مورينيو

مورينيو وكين

كانت المشكلات الدفاعية هي الأزمة الكبرى التي واجهت البرتغالي جوزيه مورينيو، عقب توليه مهمة القيادة الفنية لفريق توتنهام هوتسبر الإنجليزي، لكن انقلب الحال، وأصبح الفريق الذي أظهر إمكانيات هجومية رائعة في المواجهات الأولى تحت قيادة مورينيو يعاني من أزمة واضحة أمام المرمى.

16 هدفًا سجلها توتنهام هوتسبر في المواجهات الخمس الأولى التي لعبها الفريق عقب تعيين مورينيو بدلًا من الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، وهو ما جعل المدرب البرتغالي مطمئنًا للغاية بشأن أسلحته الهجومية، وقال في أكثر من تصريح إن الأزمات الدفاعية هي الصداع الأبرز في رأسه، وتطور الأمر ليصفها بالكوميدية بعدما أثرت على مسيرة الفريق عقب الانطلاقة المميزة.

أسلحة هجومية عديدة امتلكها مورينيو في توتنهام، بوجود عدد وفير من الأجنحة وصناع اللعب أبرزهم الكوري سون هيونج مين، الإنجليزي ديلي آلي، الدنماركي كريستيان إيركسن، البرازيلي لوكاس مورا والأرجنتيني إيريك لاميلا، لكن الاسم الأبرز كان المهاجم الإنجليزي هاري كين، هداف الفريق قبل وأثناء قيادة مورينيو.

تلقى مورينيو ضربة قاتلة بإصابة كين بتمزق في العضلة الخلفية لقدمه اليسرى، خلال مواجهة توتنهام أمام ساوثامبتون، ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، وهي المواجهة التي انتهت بفوز الأخير بهدف نظيف، وزادت المعاناة بامتداد غيابه لما يقرب من ثلاثة أشهر، أي قبل أقل من شهر من انتهاء الموسم الحالي.

خلال 8 مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ التعاقد مع مورينيو، فشل توتنهام في هز الشباك خلال مواجهة وحيدة، قبل أن يفشل في التسجيل خلال 3 مواجهات متتالية مؤخرًا.

أصيب هاري كين في الدقيقة الخامسة والسبعين من عمر مواجهة ساوثامبتون، قبل أن تتكرر النتيجة في الجولة التالية بالسقوط أمام ليفربول بهدف نظيف، وتعثر توتنهام مجددًا أمس السبت بالتعادل بدون أهداف مع واتفورد، ليتجاوز 300 دقيقة متتالية دون زيارة الشباك في بريميرليج.

حاول المدرب البرتغالي إيجاد حلول بديلة، لتعويض غياب أحد أبرز مهاجمي العالم في السنوات الأخيرة، فدفع بلوكاس مورا في قلب الهجوم، إلا أن الجناح البرازيلي لم يظهر الفاعلية المأمولة أمام المرمى، مما أثر بشكل واضح على مشوار فريق العاصمة الإنجليزية.

يحاول مورينيو إبرام تعاقد مؤقت خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، لكن مأزق جديد يواجه المدير الفني البرتغالي، يتمثل في صعوبة التعاقد مع مهاجم من المستوى الأول، نظرًا لأن عودة كين ليست بعيدة، وهو ما يجعل الهدف متمثلًا في إبرام تعاقد مع مهاجم يقبل بدور البديل سواءً على المدى الطويل، أو بظهور مؤقت خلال الشهور المقبلة.

وأشارت تقارير عديدة إلى اهتمام توتنهام باستعادة خدمات مهاجم الإسباني السابق فيرناندو ليورنتي، والذي انتقل إلى نابولي الإيطالي في الصيف الماضي، ليلعب مجددًا بالقميص الأبيض حتى نهاية الموسم الحالي، إلا أن الصفقة لم تشهد تطورًا خلال الساعات الماضية.

وفشل توتنهام في استغلال التعثر المستمر للفرق المتنافسة على المركز الرابع في الدوري الإنجليزي الممتاز، آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، وأبرزها تشيلسي ومانشستر يونايتد، حيث جميع فريق العاصمة الإنجليزية نقطتين فقط حلال مواجهاته الأربع الأخيرة.

ويحتل توتنهام المركز الثامن في جدول ترتيب بريميرليج، برصيد 31 نقطة، بفارق ثماني نقاط خلف تشيلسي صاحب المركز الرابع، بينما تأهل لدور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا، وينتظر مواجهة لايبز الألماني الشهر المقبل.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات