شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. هل يحل "خليفة فان بيرسي" إحدى أبرز أزمات مانشستر يونايتد؟

جرينوود

جرينوود وسولشاير

وسط أزمات عديدة يعيشها فريق مانشستر يونايتد، تبدو معضلة عدم توافر المزيد من الحلول الهجومية بقائمة الفريق إحدى أبرز المعوقات التي تواجه المدير الفني النرويجي أولي جونار سولشاير، لكن بصيص من الأمل ظهر أمام جماهير أولد ترافورد في الموسم الحالي، في ظل المستويات المبشرة التي قدمها المهاجم الصاعد ماسون جرينوود.

ويمتلك سولشاير خيارات هجومية محدودة تتمثل في ماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال بشكل أساسي، إلى جانب الصاعد دانييل جيمس المنتقل حديثًا من صفوف ليدز يونايتد، وهو ما وضع الفريق في أزمات بارزة في حالات غياب أحد تلك العناصر، كما حدث عند إصابة مارسيال جناح الفريق الذي يضطر سولشاير لإشراكه في مركز المهاجم الصريح، لتعويض النقص في ذلك المركز.

لكن جرينوود الذي لم يتجاوز 18 عامًا لم يدع فرصة لكسب ثقة سولشاير وجماهير العملاق الإنجليزي إلا وأحسن استغلالها بامتياز، حيث سجل ثلاثة أهداف وصنع هدفًا حتى الآن في الموسم الحالي، خلال 14 مباراة، بينها 5 مواجهات فقط لعبها أساسيًا.

ولم يشارك جرينوود أساسيًا في أي مواجهة بالدوري الإنجليزي الممتاز، حيث دفع به سولشاير احتياطيًا في 8 مباريات، لعب في بعضها لدقائق معدودة، بينما حصل على فرص أفضل في الدوري الأوروبي، وبطولتي كأس رابطة المحترفين وكأس الاتحاد الإنجليزي.

مواصلًا تألقه خلال المواجهات التي خاضها أساسيًا، كان جرينوود أبرز نجوم لقاء بارتيزان الصربي في الدوري الأوروبي، حيث سجل هدفًا رائعًا وصنع هدفًا آخر، ليقود الفريق الإنجليزي للفوز بثلاثية نظيفة والحفاظ على صدارة المجموعة الثانية عشرة بالمسابقة القارية.

وتسلم جرينوود الكرة في الدقيقة الحادية والعشرين أمام مرمى الفريق الصربي، وسددها أرضية مخادعًا سلوبودان أوروشيفيتش مدافع بارتيزان وفلاديمير ستويكوفيتش حارس مرماه، بطريقة مشابهة كثيرًا لطريقة تسديد فان بيرسي.

واتفق المدير الفني النرويجي في تصريحات نقلتها شبكة "سكاي سبورتس" مع الآراء التي شبهت طريقة جرينوود في إنهاء الكرات أمام المرمى بنظيره الهولندي روبين فان بيرسي نجم مانشستر يونايتد السابق، وأكمل أن اللاعب نفسه لا يعرف أي قدميه اليمنى واليسرى أكثر تميزًا، وهو ما يجعل الأمر صعبًا للغاية على المدافعين عند مواجهته.

وأشاد المدرب النرويجي الذي تألق كمهاجم سابقًا بقميض مانشستر يونايتد بثقة لاعبه الصاعد، وقدرته على تقديم آداء مميز أمام حشود من الجماهير في ستاد أولد ترافورد الشهير الذي يحتضن مواجهات الفريق الملقب بالشياطين الحمر.

وفي المواجهة الأولى التي شارك بها جرينوود أساسيًا في الموسم الحالي، نجح في قيادة مانشستر يونايتد لتحقيق فوزه الأول بالدوري الأوروبي، عندما سجل هدف الفريق الوحيد في شباك أستانة، قبل تسجيله هدفًا في شباك روكدال في كأس رابطة المحترفين.

كما واصل اللاعب الصاعد تألقه مع فريق الشباب، حيث سجل هدفين خلال مشاركات محدودة بقميصي فريق الشباب والفريق الرديف.

وامتاز جرينوود بأرقام مذهلة في مشاركاته بالمراحل السنية المختلفة، مما جعله أملًا حقيقيًا لمستقبل الفريق الإنجليزي الذي يعاني منذ رحيل السير أليكس فيرجسون عن القيادة الفنية للفريق عام 2013.

سجل جرينوود 31 هدفًا وصنع 9 أهداف خلال 30 مباراة في الدوري الإنجليزي تحت 18 عامًا، بينما سجل 4 أهداف وصنع هدفين في سبع مشاركات بدوري الرديف.

ويلعب المهاجم الشاب في العديد من المراكز بالمناطق الأمامية، حيث يجيد اللعب كمهاجم صريح ومهاجم متأخر، وتألق أيضًا في العديد من المباريات التي شارك فيها كجناح أيمن.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات