جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

تقرير.. من يدفع ضريبة "جنون العظمة" في الكرة الإنجليزية؟

بريميرليج

نجوم بريميرليج

هل هو اختلاف لمجرد الاختلاف؟ أم أن أسبابًا منطقية بالفعل تقف وراء إصرار المسؤولين عن كرة القدم الإنجليزية على إجراءات غير تقليدية، يتفردون بها في مسابقاتهم المحلية عن جميع دول العالم.

المبالغة في إصرار الإنجليز على اللمسات الخاصة في مسابقاتهم فتحت أبواب الجدل حول جدوى تلك القرارات، والتي نال الكثير منها انتقادات حادة، وكان آخرها الاستخدام غير التقليدي لتقنية حكم الفيديو المساعد "VAR".

وتنص تقنية حكم الفيديو المساعد التي تم العمل بها للمرة الأولى عام 2017 على استعانة حكم الساحدة بغرفة الـ "VAR" التي تنتقي أبرز الإعادات التليفزيونية التي توضح الحالات التحكيمية المثيرة للجدل، مثل حالات الطرد واحتساب ركلات الجزاء، ويشاهد الحكم تلك اللقطات عبر شاشة في أرض الملعب، ليتخذ قراره النهائي.

لكن في الدوري الإنجليزي الممتاز، تُستخدم التقنية بشكل مختلف، حيث قررت رابطة "بريميرليج" ألا تتواجد تلك الشاشة في أرض الملعب، مما يدفع حكم الساحة لتنفيذ قرار حكم الفيديو المساعد دون مشاهدة اللقطات، وهو ما يجعل مصير نتيجة المباراة بيد حكمين، وليس حكم الساحة فقط.

تسببت تلك الطريقة في جدل واسع حول العالم، واعتراضات بالجملة من العديد من اللاعبين والمدربين وكذلك المتابعين، حيث يستغرق قرار الحكم وقتًا طويلًا للغاية، كما كان القرار النهائي في العديد من الحالات مثيرًا لدهشة الكثيرين.

ليس الـ "VAR" وحده ما أثار الجدل في الكرة الإنجليزية، ولكن قرارات عديدة، وتقاليد قديمة تسببت في ظن الكثيرين أن المسؤولين عن الكرة الإنجليزية يتعمدون ذلك الاختلاف، لا لشىء سوى لـ "جنون العظمة" الذي أصاب الإنجليز بوصفهم مخترعو اللعبة الأكثر شعبية في العالم.

تقاليد المسابقات الإنجليزية تصيب المشاركين بها بإرهاق واضح في نهاية الموسم، ويعد لاعبو أندية بريميرليج الأكثر تأثرًا على الصعيد البدني، حيث يعد الدوري الوحيد بين الدوريات الأوروبية الكبرى الذي لا يحظى لاعبوه براحة في فصل الشتاء.

تتواصل منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز في أعياد الكريسماس، حيث تعد جولة "البوسكينج داي" تقليدًا لا غنى عنه في ملاعب إنجلترا، وهي الجولة التي تقام في اليوم التالي لاحتفالات أعياد الميلاد، قبل جولتين إضافيتين في الأيام الخمسة التي تليها، في فترة تحمل الضغط الأكبر في عالم كرة القدم.

ويأتي إصرار مسؤولي بريميرليج على ذلك التقليد، باعتباره راسخًا منذ عشرات السنين، بالإضافة إلى اعتبار كرة القدم أهم مصادر المتعة في الأراضي الإنجليزية، مما يوجب عدم حرمان المشاهدين منها خلال احتفالاتهم بأعياد الميلاد ورأس السنة.

وعندما قررت الرابطة منح لاعبي بريميرليج إجازة في الشتاء لالتقاط الأنفاس، جاءت تلك الإجازة أيضًا بشكل مثير للجدل، وبإصرار على "الاختلاف" عن بقية دوريات العالم.

تفام الجولة السادسة والعشرين من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز على مدار ستة أيام متفرقة، في أسبوعين، ليحصل 12 ناديًا على راحة في الأسبوع الأول، بينما تحصل 8 أندية على راحة في الأسبوع الذي يليه.

نظام إعادة المباريات في مسابقتي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية نال بدوره انتقادات واسعة، حيث تنص اللوائح على أن الأدوار الأولى للمسابقتين تشهد مباراة إعادة على ملعب الفريق الضيف، في حالة انتهاء المواجهة الأولى بالتعادل، بدلًا من حسم المواجهة عن طريق أوقات إضافية وركلات ترجيح.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات