شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. ميلنر يعود إلى موقعه.. 3 مزايا من تعاقد ليفربول مع ظهير أولمبياكوس؟

كوستاس

كوستاس الوافد الجديد لصفوف ليفربول

حسم ليفربول رسميًا صفقة اللاعب اليوناني كوستاس تسيميكاس ظهير أيسر فريق أولمبياكوس، ليبرم بطل الدوري الإنجليزي في الموسم المنقضي أولى صفقاته الرسمية.

التعاقد مع كوستاس جاء لتدعيم الجبهة اليسرى والذي سيطر عليه النجم الأسكتلندي أندي روبيرتسون، حيث تحملت خزينة "الريدز" قرابة 13 مليون جنيه إسترليني لإنهاء الصفقة.

وبالطبع صفقة التعاقد مع كوستاس ستكون لها مزايا لليفربول والذي يسعى بقيادة مدربه يورجن كلوب إلى ترميم صفوفه في الفترة المقبلة أملاً في مواصلة الحصول على البطولات سواء كانت محلية أو أوروبية.

- صفقة مناسبة:

يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول تحدث في وقت سابق أنه لن ينوي إبرام صفقات بأسعار ضخمة في ظل تأثر ناديه من جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، ليكون الاختيار على لاعبين بأسعار تناسب خطط بطل الدوري الإنجليزي في الميركاتو الصيفي.

كلوب قبل التعاقد مع كوستاس عينه في البداية كانت على ظهير أيسر نورويتش سيتي جمال لويس، وهذا ما كشف عنه مايكل بايلي الصحفي بجريدة "ذا أتلتيك".

الصفقة لم تتم والسبب خلاف مادي حيث سعى نورويتش الحصول على مبلغ مالي يقدر بـ20 مليون جنيه إسترليني في المقابل وضع مايكل إدواردز المدير الرياضي لليفربول عشرة ملايين إسترليني لحسم الصفقة.

صحفي "ذا أتلتيك" والمتخصص في أخبار فريق نورويتش سيتي أكد في تصريحات عبر "يلا كورة" أن الخلافات المادية مع ليفربول جعلت الصفقة تفشل إلى طريق مسدود وهنا جاء اختيار البديل.

كوستاس تسيميكاس هو الورقة البديلة بعد فشل صفقة انتداب لويس، وبالفعل الصفقة بين ليفربول وأولمبياكوس حسمت بصورة رسمية بعدما دفع "الريدز" قمية تقدر بـ13 مليون جنيه إسترليني.

- بديل أم صراع؟:

في ليفربول يعتبر الظهير الأسكتلندي أندي روبيرتسون أهم اكتشافات كلوب ومعه "العبقري" مايكل إدواردز بعد انتدابه في صيف 2017 من فريق هال سيتي في صفقة كلفت بطل الدوري الإنجليزي مبلغ بقيمة تسعة ملايين جنيه إسترليني.

روبيرتسون أثبت أنه أحد أفضل الأظهره في العالم وهذا يعود إلى الأسلوب الذي اتبعه "النورمال وان" يورجن كلوب، فالأرقام خير دليل بعدما شارك صاحب الـ26 عامًا في 127 مباراة ليسجل أربعة أهداف بجانب تقديم 30 تمريرة حاسمة.

لكن وبالرغم من تواجد روبيرتسون إلا أنه لا يوجد بديل له خاصة بعد رحيل الظهير الإسباني ألبيرتو مورينو في الصيف الماضي إلى صفوف فريق فياريال الإسباني في صفقة انتقال حر.

وبعد موسم كامل قرر كلوب أخيرًا التعاقد مع لاعب ليكون بجوار روبيرتسون.. وهنا السؤال هل يكون كوستاس تسيميكاس بديلاً للأسكتلندي أم أننا سنشهد صراعًا في الجبهة اليسرى؟

الظهير صاحب الـ24 عامًا والقادم من صفوف فريق أولمبياكوس اليوناني استطاع أن يكون أحد الأسباب الرئيسية في تحقيق فريقه لقب الدوري اليوناني في الموسم المنقضي إلى جانب مشاركته في 46 مباراة في جميع المباريات سواء كانت محلية أو أوروبية ليقدم سبع تمريرات حاسمة.

وبالطبع عند كلوب الجميع لديه فرصة وهذا ما ظهر بالتحديد عند روبيرتسون فالأخير بعد انتدابه لم يظهر في البداية كلاعب أساسي حيث وقتها كان يدفع المدير الفني لليفر بمورينو قبل أن تتغير الظروف ويفرض روبيرتسون نفسه بقوة.

- ميلنر يعود إلى موقعه:

كلوب منذ توليه الأمور الفنية بدلاً لبرندان رودجر استعان في بعض الأحيان إلى جيمس ميلنر كظهير أيسر بعد قدومه من صفوف مانشستر سيتي في صيف 2015 قادمًا في صفقة انتقال حر.

ميلنر والذي يلعب كلاعب وسط ملعب ارتكاز كان عند حسن الظن حيث شارك في 61 مباراة كظهير أيسر خلال آخر مواسم سواء قبل فترة قدوم روبيرتسون أو بعد انتدابه نظرًا لعدم وجود بديل في المركز الجبهة اليسرى.

وبانتداب كوستاس تسيميكاس سيكون ميلنر لديه الفرصة في المشاركة بمركزه الأساسي في وسط الملعب إذا ما أراد كلوب الاستعانة به.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات