شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. "مناوشة جديدة مع فينجر".. كيف أصاب مورينيو وأخطأ في آن واحد؟

مورينيو وفينجر

مورينيو وفينجر

"لن تخصص جزءًا في كتابك عن خوضك 12 أو 14 مباراة أمام منافس دون الفوز في مباراة واحدة، لماذا سيذكر مثل هذا الأمر في كتابه؟ مثل هذا الكتاب من المفترض أن يتضمن أشياءً تجعلك سعيدًا، تجعلك فخورًا، أنا متفهم تمامًا سبب تجاهلي، لأنه لم يهزمني أبدًا."

كان هذا رد البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق توتنهام هوتسبر الإنجليزي، على سؤال حول تفسيره لسبب تجاهل الفرنسي أرسين فينجر المدير الفني الأسبق لفريق أرسنال ذكر اسمه في كتاب عن مشواره، بعد ندية تاريخية في "بريميرليج" امتدت لسنوات بينهما، وشهدت العديد من المواقف المثيرة.

مورينيو أصاب وأخطأ في آن واحد، خلال رده الذي جاء مثيرًا للجدل "كالعادة" أثناء المؤتمر الصحفي الذي يسبق مواجهة فريقه أمام ويست هام يونايتد، ضمن منافسات الجولة الخامسة من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز.

أخطأ مورينيو لأن فينجر فاز عليه بالفعل خلال مواجهتين بينهما، كانت الأولى عندما قاد المدرب البرتغالي فريق تشيلسي، بينما كانت الثانية أثناء جلوسه على مقعد القيادة الفنية لفريق مانشستر يونايتد.

لكن المدرب البرتغالي أصاب في مضمون حديثه، حيث تفوق بشكل كاسح على فينجر خلال مواجهاتهما، التي بلغت 17 مواجهة، جميعها في المسابقات المحلية الإنجليزية.

الفوز الأول الذي حققه فينجر على مورينيو جاء بعد 13 مباراة متتالية لم ينجح خلالها في التفوق على المدرب البرتغالي، قبل فوز أرسنال على تشيلسي بهدف نظيف في مواجهة الدرع الخيرية "السوبر الإنجليزي"، في الثاني من أغسطس عام 2015، خلال ولاية مورينيو الثانية على مقعد القيادة الفنية لفريق تشيلسي.

في السابع من مايو عام 2017، نجح فينجر في قيادة أرسنال للفوز على مانشستر يونايتد بثنائية نظيفة بالدوري الإنجليزي الممتاز، عندما تحول مورينيو لقيادة الفريق الشهير بـ "الشياطين الحُمر".

17 مواجهة أخرى بين المدربين، فاز خلالها مورينيو في عشر مباريات، وتعادل المدربان البارزان في سبع مباريات، مما يجعل التاريخ يميل بكل وضوح لمورينيو، الذي أنهى تلك السلسة بشكل مثالي، عندما قاد مانشستر يونايتد للفوز على أرسنال في مواجهتي الدوري الإنجليزي الممتاز بموسم 2017/2018، والذي كان موسم فينجر الأخير في حقبة تاريخية قاد خلالها أرسنال.

ونجح مانشستر يونايتد الذي لم يكن في أفضل حالاته في الفوز على أرسنال وسط جماهيره بثلاثة أهداف مقابل هدف، ضمن منافسات الجولة الخامسة عشر، قبل أن يكرر فوزه في مدينة مانشستر بهدفين مقابل هدف في الجولة السادسة والثلاثين.

الصدام الأول بين المدربين جاء في موسم 2004/2005، عندما قاد مورينيو فريق تشيلسي بعد تجربة تاريخية مع بورتو، ونجح في تجنب الهزيمة أمام فينجر خلال مواجهتين بالدوري الإنجليزي الممتاز، انتهت الأولى بالتعادل بهدفين لكل فريق، وانتهت الثانية بالتعادل السلبي.

رغم عدم نجاح مورينيو في تحقيق الفوز على فينجر، لكن تتويجه بالدوري الإنجليزي الممتاز في موسمه الأول، والذي جاء بعد موسم تاريخي، هو موسم الـ "لا هزيمة" الذي لم ينجح أي فريق في تكراره بالدوري الأشهر عالميًا حتى الآن، مثل بداية سقوط فريق العاصمة الإنجليزية تحت قيادة فينجر.

الموسم التالي أكد بداية تفوق مورينيو الكاسح على فينجر، حيث حقق تشيلسي ثلاث انتصارات متتالية على أرسنال في موسم 2005/2006، بدأت بالدرع الخيرية، قبل مواجهتي الدوري الإنجليزي الممتاز.

الثاني والعشرين من مارس عام 2014، مثل التاريخ الأسوأ في ذكريات المدير الفني الفرنسي مع غريمه البرتغالي، حيث سقط أرسنال بسداسية نظيفة أمام تشيلسي، ضمن منافسات الجولة الحادية والثلاثين من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2013/2014، وهي المواجهة التي شهدت أول أهداف المصري محمد صلاح في الدوري الإنجليزي الممتاز، قبل توهجه في وقت لاحق بقميص ليفربول.

ليست اللقاءات في أرض الملعب فقط، بل تحولت المنافسة بين فينجر ومورينيو إلى حرب كلامية مبكرًا، عندما فتح كلاهما النار على الآخر في عام 2005.

وانتقد فينجر أسلوب مورينيو المتحفظ، قبل أن يسخر الأخير من تصريحاته، مشيرًا إلى أن المدرب الفرنسي يتحدث عن تشيلسي أكثر من مساعده في الجهاز الفني للفريق، ووصفه بالشخص الذي "يتطفل" على جيرانه بالمنظار.

فينجر وصف مورينيو بـ "غير المحترم" وألمح إلى أن المنافسة معه ليست عادلة في ظل حجم إنفاق تشيلسي مقارنة بأرسنال، وهو ما زاد من العداوة بين المدربين، لتتواصل التصريحات الهجومية بينهما، والتي بلغت ذروتها في في موسم 2013/2014، عندما وصف مورينيو نظيره الفرنسي بأنه "متخصص في الفشل".

وعقب مواجهة تشيلسي وأرسنال في الموسم ذاته، والتي انتهت بالتعادل السلبي بين تشيلسي وأرسنال ضمن الجولة السابعة عشر في الدوري الإنجليزي الممتاز بموسم 2013/2014 قال فينجر إن تشيلسي لم يذهب للمواجهة للعب كرة القدم، وجعل المباراة مملة، قبل أن يسخر مورينيو من تلك التصريحات، قائلًا إن أصحاب الأرض لم يسددوا مرة واحدة على مرمى حارسه التشيكي بيتر تشيك.

وواصل مورينيو هجومه على فينجر، مؤكدًا أنه "متخصص في الفشل" بعدما أخفق في قيادة أرسنال لبطولة واحدة خلال ثمانية أعوام، ونصحه بالخروج من العاصمة الإنجليزية لندن، وعدم العودة إليها مجددًا، قبل أن تتطور الحرب الكلامية إلى مشاجرة حقيقية في أرض الملعب، عندما قام فينجر بدفع مورينيو خلال مواجهة تشيلسي وأرسنال بالموسم التالي، عقب اعتراضات صاحبت تدخل عنيف من جاري كاهيل مدافع تشيلسي، على أليكسيز سانشيز نجم أرسنال.

وتولى مورينيو البالغ من العمر 57 عامًا قيادة توتنهام هوتسبر نهاية العام الماضي، بينما يتولى فينجر الذي سيكمل عامه الحادي والسبعين بعد عدة أيام، منصب مدير التطوير بالاتحاد الدولي لكرة القدم.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات