• عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

مباراة صنعت نجما 29.. إصابة تمهد انطلاقة راشفورد

راشفورد

راشفورد

يبدأ اللاعبون مسيرتهم مع كرة القدم، يشاركون في المباريات ويحصدون النقاط ويكتسبون الخبرات، حتى تأتي اللحظة الفاصلة والتي تكون نقطة التحول في حياة أي لاعب، المباراة التي تصنع منه لاعبا جديدا، ليصبح نجما مؤثرًا.

في سلسلة "مباراة صنعت نجم" خلال شهر رمضان، سنسرد يوميا في كل حلقة، مباراة قدمت للعالم نجما جديدا في كرة القدم.

في 25 فبراير 2016، دخل مانشستر يونايتد مباراة ميتييلاند الدنماركي في إياب دور الـ32 لبطولة الدوري الأوروبي 2015/2016 وهو متأخرا في النتيجة بعد الخسارة ذهابا بنتيجة (2-1) خارج الأرض.

وكان النجم الفرنسي أنتوني مارسيال في التشكيل الأساسي لمانشستر يونايتد، لكنه تعرض للإصابة خلال عمليات الإحماء، ليتم الدفع بلاعب يبلغ من العمر 18 عاما بدلا منه، وهو ماركوس راشفورد.

واضطر لويس فان خال، المدير الفني لمانشستر يونايتد، إلى اختيار راشفورد صاحب القميص رقم 39 لبدء المباراة التي لا بديل خلالها عن تحقيق الفوز من أجل التأهل، ليسجل النجم الشاب أول ظهور له مع الفريق.

ونجح راشفورد في إثبات نفسه بهدفين في الشوط الثاني، حيث سجل هدف التعادل وهدف التقدم في النتيجة الإجمالية للمباراتين في غضون 12 دقيقة فقط، ليقود فريقه لتحقيق الفوز بنتيجة 5-1 في "أولد ترافورد".

وأصبح صاحب الـ18 عاما و141 يوما أصغر هداف لمانشستر يونايتد على الإطلاق في الدوري الأوروبي، متغلبًا على الرقم القياسي الذي كان يحمله جورج بيست سابقًا، والذي حطمه ماسون غرينوود لاحقًا في موسم 2019-20.

ظهر راشفورد لأول مرة في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد أرسنال بعد ثلاثة أيام، ونجح في تسجيل ثنائية جديدة وقدم التمريرة الحاسمة للهدف الآخر في الفوز الذي حققه فريقه بنتيجة (3-2)، مما جعله ثالث أصغر هداف ليونايتد في تاريخ بريميرليج بعد فيديريكو ماكيدا وداني ويلبيك.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات