شاهد كل المباريات

إعلان

بعد 16 عامًا.. "الظاهرة" الذي خطفه بيريز من إنتر ميلان يجاوره كرئيس نادِ

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

في 31 أغسطس عام 2002، في قاعة مؤتمرات نادي ريال مدريد، وسط ترقب من الصحفيين، يستعد النادي الملكي برئاسة فلورينتينو بيريز بجانب ألفريدو دي ستيفانو أسطورة الفريق، للإعلان عن صفقة جديدة بعدما قام بإبرام صفقات قوية كانت بدايتها مع لويس فيجو وزين الدين زيدان لبناء جلاكتيكوس جديد، هذا التاريخ هو موعد ظهور البرازيلي رونالدو ليما للصحفيين ممسكاً بقميص الميرينجي.

يعود الظاهرة البرازيلية رونالدو إلى بيته القديم في مدريد مجددا، منذ أن ظهر لأول مرة في عام 2002 كلاعب للفريق الملكي قادماً من نادي إنتر ميلان الإيطالي، ولكنه يظهر في بيته الأبيض كرئيس لنادي بلد الوليد الإسباني عندما يلتقي الفريقان مساء السبت في الدوري الإسباني.

رونالدو أصبح المالك الرسمي لنادي بلد الوليد في سبتمبر الماضي، بعدما اشترى 51% من أسهم النادي وتسديد ديون الفريق والتي كانت تبلغ 25 مليون يورو.

الظاهرة لم يفعل مثلما فعل الكثير من زملاؤه بالاتجاه إلى عالم التدريب، بل قرر المغامرة واستثمار أمواله في فريق غارق في الديون صاعد حديثاً إلى دوري الدرجة الأولى الإسباني هذا الموسم، ليبدأ مغامرة جديدة في عالم كرة القدم بعد اعتزاله في عام 2011.

عجز فريق بلد الوليد عن تحقيق أي فوز في أول 5 مباريات في الليجا هذا الموسم، ليتحول الأمر تماما بعد وصول الظاهرة البرازيلية حيث فاز الفريق في 4 من آخر 6 مباريات وتعادل في مباراتين، فيما لم يتلق أي هزيمة تحت ولايته، ليحتل الفريق المركز السادس بفارق 5 نقاط عن المتصدر برشلونة.

يجلس الظاهرة البرازيلية لأول مرة بجانب فلورينتينو بيريز رئيس النادي في الخامسة والربع مساء السبت، في المقصورة الشرفية لملعب "سانتياجو بيرنابيو" منذ 16 عاماً عندما قُدم كلاعب لريال مدريد في صيف 2002.

بيريز كان أحد الأسباب التي جاءت برونالدو إلى قلعة الميرينجي من فريق إنتر ميلان بمبلغ 45 مليون يورو، لبناء جلاكتيكوس جديد برفقة لاعبين كبار أبرزهم زين الدين زيدان، ديفيد بيكهام ولويس فيجو.

وصل رونالدو لريال مدريد بعد صيفٍ ملئ بالمفاوضات، توج في نهايته بصور الرئيس المدريدي رفقة اللاعب في مكاتب النادي عند إغلاقه لصفقةٍ بدأت على متن أحد السفن في جزيرة فورمنتيرا في أوائل أغسطس.

رغم مغادرة فلورنتينو بيريز لرئاسة النادي الأبيض في 2006، استمر الاثنان في التواصل دون انقطاع، عندما تفرق مسار كُلٍ منهما استمرت المحادثات، خاصةً أن البرازيلي اعتبر رئيسه أكثر من مجرد رئيس نادٍ لأحد الأندية العديدة التي لعب لها في مسيرته.

البرازيلي يعود إلى ملعبه المفضل بعد مرور 11 عاماً منذ رحيله عن قلعة ريال مدريد منتقلاً إلى ميلان الإيطالي بعد قضاءه 5 سنوات في صفوف النادي الملكي.

ولكن لا تعد هذه العودة هي الأولى لرونالدو، حيث تم تعيينه مستشارًا للرئيس، وسفيرًا لريال مدريد في عام 2016، بالإضافة إلى مشاركته في العديد من مباريات الأساطير للنادي الملكي.

أراد رونالدو شراء نادٍ خاصٍ به ليقوم بما يقوم به فلورنتينو كرئيس، البرازيلي مُعجب به ويعتبره أفضل رئيس نادي كرة قدم ولهذا سيظل ممتنًا له للأبد، سيحقق رونالدو أحد أحلامه في مباراة الفريق الذي يمتلكه أمام ريال مدريد وهو أن يكون مثل بيريز.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات