جميع المباريات

الدوري الإسباني

برعاية

إعلان

تقرير.. "سحب الثقة ومفاجأة سيتيين".. متى تنتهي أزمات برشلونة؟

كيكي سيتيين

كيكي سيتيين

بدأ فريق برشلونة يعرف طعم الاستقرار، بعدما عبر "زلزال ميسي" بأمان، وتعاقد مع المدير الفني الهولندي رونالد كومان، لكن قبل أيام من انطلاق موسم 2020/2021 فوجىء النادي الكتالوني بأن باب الأزمات لم يتم إغلاقه بشكل محكم.

وكان الأرجنتيني ليونيل ميسي النجم الأبرز في تاريخ برشلونة صدم ناديه بإبلاغه رسميًا برغبته في الرحيل عن صفوفه، لكن محاولاته لم تفلح بسبب استمرار فاعلية الشرط الجزائي في تعاقده، والمقدرة قيمته بـ 700 مليون يورو، ليعلن عودته لقضاء الموسم الوحيد المتبقي في تعاقده مع النادي الكتالوني.

عودة ميسي صاحبها غضب عارم للنجم الأرجنتيني، الذي اتهم إدارة ناديه بالتسبب في أزمات الفريق، كما اتهم جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي بأنه نقض وعده معه، بمنحه حرية البقاء أو الرحيل في نهاية الموسم.

عودة كومان خلفًا للمدير الفني السابق كيكي سيتيين تزامنت مع ارتباك بشأن موقف اللاعبين الكبار في الفريق، وفي مقدمتهم لويس سواريز، جيرارد بيكيه وسيرخيو بوسكتس، إلى جانب إيفان راكيتيتش وأرتورو فيدال، حيث أراد المدرب الهولندي إحداث ثورة في صفوف الفريق، لكن تقارير أشارت إلى أن الطريقة التي أعلن بها قراره تسببت في غضب اللاعبين، وساهمت كذلك في غضب ميسي، وعززت رغبته في الرحيل.

واستغنى برشلونة عن خدمات راكيتيتش الذي انتقل إلى فريق إشبيلية مقابل مليون ونصف المليون يورو فقط، لكن النادي الكتالوني وضع بنودًا في تعاقده مع نظيره الأندلسي، تضمن مجموعة من الحوافز تبلغ قيمتها 9 ملايين يورو، تبعًا للمستيوات التي سيقدمها اللاعب، وكذلك تبعًا لنتائج فريقه في مختلف المسابقات.

سواريز وفيدال أيضًا في طريقهما إلى الرحيل، حيث اقترب الأخير بشدة من صفوف فريق إنترناسيونالي الإيطالي، بينما يهتم يوفنتوس بالتعاقد مع سواريز، كما أشارت تقارير إسبانية أيضًا إلى أن نادي أتلتيكو مدريد الإسباني دخل على خط المفاوضات مع اللاعب.

يعاني برشلونة أيضًا على صعيد الصفقات المطلوبة لدعم كومان، حيث لم ينجح حتى الآن في الفوز بأي لاعب من الأسماء المستهدفة، وفي مقدمتها ممفيس ديباي نجم فريق ليون الفرنسي وجوريجينيو فينالدوم لاعب فريق ليفربول الإنجليزي، كما اقترب من خسارة هدفه الشاب سيرجينيو ديست الظهير الأيمن لأياكس أمستردام، والذي اقترب بشدة من بايرن ميونخ.

لكن مفاجآت برشلونة لم تقف عند هذا الحد، حيث أعلن النادي الكتالوني في بيان رسمي أمس الخميس نجاح إجراءات حملة سحب الثقة من مجلس بارتوميو، بعد انتهاء حملة التحقق من صحة توقيعات أعضاء النادي، وبلغ عدد الأصوات الصحيحة 10 ألفًا و687 صوتًا.

ويعني ذلك أن النادي سيمضي قدمًا تجاه الخطوات التالية، والتي تستهدف إجراء التصويت على سحب الثقة من مجلس إدارة برشلونة، بحلول منتصف شهر أكتوبر المقبل.

وأشارت تقارير إسبانية إلى أن بارتوميو يفكر في الاستقالة من منصبه، قبل التصويت على سحب الثقة من مجلسه، بعدما رفض تقديم استقالته في الأسابيع الماضية.

مفاجأة جديدة استقبلتها جماهير برشلونة أمس الخميس، هددت تواجد كومان على مقعد القيادة الفنية للفريق، في الجولة الأولة من عمر دوري الدرجة الأولى الإسباني، بعدما أصدر كيكي سيتيين المدير الفني السابق بيانًا عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أكد خلاله أنه يتجه لمقاضاة برشلونة.

وقال سيتيين في بيانه إن إدارة برشلونة لم تبلغه بقرار إقالته سوى يوم الأربعاء الماضي، رغم الإعلان عن الأمر ذاته في وسائل الإعلام منذ ما يقرب من شهر، كما أن الإبلاغ الرسمي لم يتضمن أية تسوية قانونية.

وأضاف سيتيين أنه وجهازه المعاون، الذي يتكون من إيدر سارابيا، جون باسكوا وفران سوتو اضطروا إلى تحريك دعوى قضائية، من أجل الحفاظ على حقوقهم، طبقًا لقانون العمل.

وأشارت تقارير إسبانية إلى أن كومان لن يمكنه قيادة برشلونة من على دكة البدلاء، وسيكون مضطرًا لقيادة الفريق من المدرجات، حتى تتم التسوية رسميًا مع سيتيين.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات