شاهد كل المباريات

إعلان

كورونا يحكم.. هل يشهد ميركاتو 2021 طفرة في مشوار ميسي ورونالدو؟

رونالدو وميسي

رونالدو - ميسي

"كورونا يحكم".. باتت تلك المقولة هي المتحكمة في سوق انتقالات اللاعبين، وعلى الرغم من مغالاة بعض الأندية في الطلبات المادية للاستغناء عن لاعبيها فذلك يعود لمحاولاتهم لتعويض الخسائر المادية التي تكبدتها خزائنهم خلال فترة توقف النشاط الكروي.

عقب عودة النشاط الكروي بعد فترة توقف استمرت حوالي (3-5) أشهر، لجأت بعض الأندية للتفاوض مع لاعبيها على تخفيض الأجور مثل بايرن ميونخ الألماني برشلونة وريال مدريد الإسبانيين وبعض أندية الدوري الإنجليزي، بينما اضطرت أندية أخرى لتسريح بعض العاملين لخفض الميزانية حتى إن نادي آرسنال أعلن التخلي عن تميمته لتوفير النفقات.

بعض الأندية الكبرى لم تتخذ أية قرارات متعلقة بتخفيض أجور العاملين أو رواتب اللاعبين مثل مانشستر سيتي الإنجليزي ويوفنتوس الإيطالي، لكن يبدو وأن الأمور لم تعد كما كانت، وربما يشهد ميركاتو 2021 طفرة في حياة كبار نجوم كرة القدم.

خلال الساعات القليلة الماضية، ظهر مستقبل ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني وكريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس الإيطالي على المحك، فالأول لم يجدد عقده مع فريقه الكتالوني ويحق له التوقيع لأي نادٍ خلال يناير المقبل، أما البرتغالي فقد أصبح قريبًا من مغادرة تورينو.

بحسب بعض التقارير الأوروبية، فإن إدارة يوفنتوس الإيطالي، تدرس بيع البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب بيانكونيري خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة للاستفادة منه ماليًا قبل نهاية عقده.

انضم رونالدو إلى صفوف يوفنتوس مطلع موسم 2018/2019 قادمًا من ريال مدريد الإسباني، ومن المقرر أن ينتهي عقد البرتغالي في تورينو بنهاية يونيو 2022.

إدارة "السيدة العجوز" تفكر في بيع رونالدو الصيف المقبل لأسباب مالية نظرًا للحالة الاقتصادية التي نتجت عن جائحة فيروس كورونا.

وبحسب ماذكرته صحيفة "صن" البريطانية، فإن يوفنتوس سيعرض رونالدو للبيع، لتقليل حجم النفقات، حيث يتقاضى النجم البرتغالي ما يقرب من 540 ألف جنيه استرليني اسبوعيًا (حوالي أربعة أضعاف ما يحصل عليه ماتياس دي ليخت ثاني اللاعبين أجرًا في يوفنتوس).

بعد انتشار تلك التقارير المتعلقة بمصير رونالدو مع يوفنتوس، وبدأت التكهنات حول مستقبل اللاعب البرتغالي، وربطه البعض باحتمالية العودة إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي لعب له خلال الفترة من 2003 إلى 2009.

صحيفة "ميرور" الإنجليزية أعادت نشر تصريح سابق لرونالدو عام 2014 (كان وقتها لاعبًا بين صفوف ريال مدريد)، ألمح خلاله بإمكانية العودة إلى ملعب أولد ترافورد.. وقال البالغ من العمر 35 عامًا: "أحب مانشستر، والجميع يعلم ذلك، مانشستر في قلبي، المشجعون مذهلون وأتمنى أن أعود يومًا ما".

من جانبه، لم يستبعد ليوناردو المدير الرياضي لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، فكرة التعاقد مع لاعب يوفنتوس الإيطالي الحالي.

وبسؤال ليوناردو عبر PSGTV عما إذا كان من الممكن ضم رونالدو، قال ليوناردو: "في كرة القدم لا نعرف ما سيحدث، ربما يستيقظ كريستيانو رونالدو غدًا ويقول إنني أريد أن ألعب في مكان آخر".

وأضاف: "من يستطيع شرائه؟ دائرة الأندية محدودة، لكن باريس سان جيرمان ضمن هذه الدائرة".

من ناحية أخرى، حث آندي تاونسند نجم تشيلسي السابق، إدارة مانشستر سيتي الإنجليزي على التعاقد مع رونالدو إذا كانت بحاجة لحل أزمة هجوم الفريق في ظل الإصابات المتكررة لسيرجيو أجويرو وقلة جودة جابرييل جيسوس.

وخلال تصريحات لصحيفة "Talksport"، قال تاونسند: "إذا كنت تريد أهدافًا، فأعتقد أنه (رونالدو) لا يزال ماكينة أهداف".

وتابع: "لا زال رونالدو لديه الرغبة في تسجيل الأهداف أكثر من أي شيء آخر في الملعب.. إنه يريد فقط تسجيل الأهداف".

وأكمل: "إذا أصبح متاحًا وأراد يوفنتوس بيعه، وكان مانشستر سيتي بحاجة إلى التعاقد مع مهاجم يجيد تسجيل الأهداف، فلا يجب عليه التردد في التواصل مع البرتغالي".

على الجانب الأخر، فإن مستقبل ليونيل ميسي غير واضحًا هو الآخر، فالبالغ من العمر 33 عامًا قد يغادر كامب نو في شهر يناير المقبل.

عقد ميسي مع برشلونة سيتهي بنهاية شهر يونيو 2021، وبحسب لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يحق لأي لاعب التوقيع مع أي نادٍ بشكل مجاني قبل نهاية عقده بستة أشهر.

الحديث حاليًا عن انضمام ميسي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، وبحسب ما ذكرته صحيفة "ميرور" نقلًا عن منصات إسبانية، فإن باريس سان جيرمان أجرى محادثات مع خورخي ميسي والد ليو ووكيله، لإقناع الفائز بالكرة الذهبية ست مرات بالانضمام إلى النادي الباريسي على أن يتم التوقيع في شهر يناير المقبل.

كما أوضحت "ميرور" أن باريس سان جيرمان قد يكون وجهة محتملة لميسي، فقد يصبخ النادي الوحيد في العالم القادر على تحمل راتب اللاعب الأرجنتيني وسط الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها الأندية بسبب كورونا.

لكن، خورخي ميسي والد ليو خرج في تصريحاته نشرتها "موندو ديبورتيفو" ونفي تلك الشائعات قائلًا: "توقفوا عن اختراع الأشياء، هذه أخبار كاذبة".

ميسي كان على أعتاب الرحيل عن كامب نو خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية بعدما توترت العلاقة بينه وبين إدارة النادي الكتالوني برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، وحاول الأرجنتيني تفعيل بند الرحيل المجاني في عقده إلا إدارة النادي تمسكت بحقها في الحصول على الشرط الجزائي والمقدر قيمته بـ700 مليون يورو ليتراجع ميسي عن قرار الرحيل بشكل مؤقت.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات