*
  • عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

جميع المباريات

إعلان

"دموع ثم ضربة ثم صرخة".. بسنت حميدة من صدمة الأولمبياد لذهبية البحر المتوسط

بسنت حميدة

بسنت حميدة وشقيقها باسم

في الثامن عشر من يوليو الماضي انتشر فيديو عبر موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك للاعبية مصرية تبكى في بث مباشر بعد تعرضها لإصابة قبل إنطلاق أولمبياد طوكيو بـ 5 أيام وتأكد غياباها عن البطولة التي حلمت واجتهدت للمشاركة فيها لتحوز على تعاطف الجميع قبل أن تأتي نفس اللاعبة بعد عام تقرييا وتخطف الأنظار لكن هذه المرة بعدها فوزها بذهبية في دورة ألعاب البحر المتوسط ، إنها العداءة المصرية بسنت حميدة.

ولدت بسنت حميدة في الـ 28 من سبتمبر لعام 1996 بمدينة الأسكندرية لتمارس ألعاب القوى بصحبة شقيقها باسم لتبدأ مشوارها دولياً مع اللعبة عام 2012 في بطولة الشباب العربية بعمان لتحقق الميدالية الذهبية في سباق 200 متر والفضية لسباق 100 متر.

وفي نفس البطولة عام 2013 بالقاهرة تبدل الوضع وفازت العداءة بذهبية 100 متر وفضية 200 متر قبل تحقق نفس النتجة في البطولة العربية عام 2014 التي أقيمت بالقاهرة أيضاً لتشارك في بطولة أفريقيا للشباب عام 2015 بإثيوبيا وتحقق المركز الرابع .

وعاد البطلة في دوري ألعاب البجر المتوسط تحت 23 عام -  والتي تحمل فأل حسن لها - لتعود للميداليات وتحقق فضية 200 متر في البطولة التي أقيمت في تونس عام 2016 ثم حافظت عليها في البطولة التالية التي أقيمت عام 2018 في إيطاليا لتنتقل لفئة الكبار التي حققت فيها ميداليتها الأولى في البطولة الأفريقية 2019 بالمغرب بفوزها بفضية سباق 200 متر بعد تحطيمها للرقم القياسي المصري.

وفي نفس العام شاركت بسنت في بطولة العام بالدوحة بقطر لتحقق المركز الـ 14 ورفضت في هذا الوقت الحصول على الجنسية القطرية للعب لصالحهم بعد ضم الإمارة لشقيقها باسم الذي لعب تحت العلم القطري بعد تأهيله في أكاديمية أسباير وعلى الرغم من ذلك فإنها يتدربان معاً في بعض الأحيان .

وتزوجت بسنت في نهاية 2019 من مدربها وزميلها محمد عباس التي ترجع له الفضل في إنجازاتها الرياضية وبطولتها ودعمها بعد الإصابة التي لحقت بها قبل الأولمبياد التي تأجلت بسبب تفشي فيروس كورونا.

عادت البطلة أقوى بعد الإصابة والغياب عن الأولمبياد لتبدأ في تحطيم أرقامها القياسية حيث بدأت ببطولة الجمهورية نهاية علم 2021 وحققت ثلاث ذهبيات في سبق ٤٠٠ م برقم قياسي جديد ٥٢.٨٤ ث و٢٠٠م  برقم ٢٣.١٠ ث ، لتسيطر علي سباقات السرعة وتكون صاحبة رقم الـ ١٠٠م و٢٠٠م و٣٠٠م و٤٠٠م .

وجاء العام الحالي بمثابة نقلة في حياة العداءة المصرية حيث حققت فيه أرقاماً رائعة ، فكانت البداية من سباق 100 متر حيث حققت رقماً غير مسبوق بـ 10.97 ثانية والذي كان يؤهلها إلى نهائي نفس السباق في أولمبياد طوكيو ويضعها في المركز الخامس  ثم حققت رقم قياسي عربي ومصري في بطولة الجمهورية بمارس الماضي في سباق 200 متر ٢٢.٦٣ ث.

وفي مايو الماضي شاركت بسنت في الجولة الذهبية في مدينة نيروبي بكينيا " كيب كينو كلاسيك" لتفوز فضية سباق 100 متر بزمن مصري جديد 11.02 ثانية خلف شيلي آن فريزر بطلة العالم الجامايكية شيلي آن فريزر برايس صاحبة أفضل توقيت عالمي في الموسم بزمن 10.67 ثانية.

ومرة أخرى تعرضت بسنت إلى إصابة قبل بطولة هامة "التشيك الدولية" التي أقيمت مايو الماضي شخصت على أنها نزلة معوية ولكن على الرغم من ذلك فازت بذهبيتين 100 متر في زمن قدره ١١.١٢ ث و200 متر في زمن ٢٢.٧٨ ث.

لكن صدمة أخرى صعقت البطلة في موسمها الرائع حيث قبل أيام من بطولة أفريقيا بموريشيوس تعرضت لإصابة في العضلة الضامة لتغيب عن البطولة بنفس الظروف التي أدت إلى غيابها عن الأولمبياد قبل أن تعود أقوى وتحقق ذهبية دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في سبق 100 متر بزمن 11 ثانية و10 جزء من الثانية لتصرخ احتفالاً بالانتصار وسط دعم الجمهور الجزائري.

 

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات