أكد عبد الحميد بسيوني المدير الفني لنادي حرس الحدود على أن انتقال لاعبا الفريق أحمد حسن مكي وأحمد صبري إلى ناديا الأهلي والزمالك على التوالي، مرتبط بالمركز الذي سيتمكن حرس الحدود من الوصول إليه بالدوري المصري في موسمه الجاري.

وأشار بسيوني في تصريحات إذاعية إلى أنه لن يتخذ قراره النهائي بشأن التفريط في الثنائي مكي وصبري، سوى عقب نهاية الموسم الحالي من الدوري المصري، مشدداً على طلب الأهلي والزمالك للتعاقد مع اللاعبان من قبل.

وصرح المدير الفني لحرس الحدود قائلاً: " الزمالك سبق وأن عرض خمسة ملايين جنية من أجل ضم أحمد صبري، فيما عرض الأهلي ثلاثة ملايين جنية لضم أحمد حسن مكي، لكن حرس الحدود رفض العرضين لحاجته لجهود اللاعبين حالياً ".

وأكمل بسيوني: " القرار النهائي بشأن الثنائي مرتبط بما سيصل إليه حرس الحدود في نهاية الموسم الحالي، تحقيق مركز متأخر في ترتيب الدوري سيؤدي إلى عدم الاستغناء عن اللاعبان، أما المركز المتقدم فسيفتح الباب أمام التفكير في العروض ".

واختتم عبد الحميد بسيوني: " الأمر لا يتوقف عن ترتيب حرس الحدود في ختام الموسم فقط، لكن يجب تقديم عروض تليق بكلا اللاعبان وبالنادي أيضاً، وأؤكد أننا لن نتخذ أي قرار بشأن اللاعبان سوى عقب نهاية الدوري ".