اقترب الارجنتيني هيكتور كوير من تولي القيادة الفنية للمنتخب المصري، بعد الاتفاق على بنود التعاقد الذي يمتد لثلاثة سنوات وحتى كأس العالم 2018.

وكان اتحاد الكرة استقر على التعاقد مع المدرب الارجنتيني، وذلك بعد منافسة مع الفرنسي الان جيريس، والهولندي ريكارد.

ووصل الى القاهرة الاربعاء محامي المدرب الارجنتيني للتفاوض مع مسئولي اتحاد الكرة.

وقال كريم خيرت وكيل كوبر في تصريحات لـ"يالاكورة" إنه تم الاستقرار على أن يكون مدة التعاقد ثلاثة سنوات، على ان يتم انتهاء التعاقد تلقائيا في حال فشل المنتخب في التأهل لأمم أفريقيا 2017.

ويتقاضى المدرب الارجنتيني وفقا لبنود التعاقد مبلغ 65 الف دولار شهريا، وهو المبلغ الذي يتضمن ايضا رواتب اثنين مساعدين ومترجم.

وينص التعاقد على شرط جزائي قدره 130 الف دولار في حال فسخ التعاقد من اي الطرفين.

واستقر اتحاد الكرة على اقامة المدرب الارجنتيني في أحد الفنادق خلال فترة تعاقده.

ومن المقرر ان يقوم محامي المدرب الارجنتيني بارسال تفاصيل الاتفاق الى كوبر الذي قد يصل الى القاهرة الاحد المقبل في حال الموافقة النهائية على التعاقد.

من جهته قال محمود الشامي عضو مجلس ادارة اتحاد الكرة ان التعاقد مع كوبر لا يضمن بند مكافآت للفوز في المباريات، مضيفا "تم ربط المكافآت بالتأهل للبطولات".

وتابع في تصريح خاص لـ"يالاكورة" أنه في حال التأهل لأمم أفريقيا 2017 سيحصل كوبر وجهازه على مبلغ 100 الف دولار قيمة مكافآت الفوز والتأهل، فضلا عن زيادة قيمة تعاقده 10%.

وختم "في حال التأهل لمونديال 2018 سيحصل كوبر وجهازه المعاون على 500 ألف دولار مكافآت الفوز والتأهل وزيادة قيمة عقده 15%"، مضيفا "هذه اول مرة في تاريخ الكرة المصرية يتم ربط المكافآت بالتأهل".