جميع المباريات

إعلان

تقرير.. هل أنفق برشلونة 400 مليون بسبب قرار نيمار؟

نيمار

نيمار

ربما يكون قرار نيمار دا سيلفا أحد أسوأ القرارات التي اتخذت خلال كرة القدم الحديثة، بعدما خرجت كل الأطراف خاسرة على المستوى الرياضي من وراء هذا القرار.

رحل نيمار دا سيلفا عن برشلونة في صيف 2017 من خلال دفع شرط جزائي بقيمة 222 مليون يورو، لينضم إلى باريس سان جيرمان في صفقة قلبت تمامًا الأوضاع على مستوى سوق الانتقالات وقيمة الصفقات التي تمت بعدها.

بالرغم من أن نيمار على المستوى الإقتصادي يكاد يكون العنصر الوحيد الذي حقق فائدة ضخمة، إلا أنه على المستوى الرياضي لم يحقق حلم "الخروج من ظل ميسي" كما تحدث المحللون وقت انتقاله إلى باريس، ولم يكن منافسًا شرسًا على لقب أفضل لاعب في العالم.

رياضيًا ظل نيمار حبيس الإصابات المتعددة التي جعلته يلعب 37 مباراة فقط على مدار موسمين في الدوري الفرنسي أي أنه فقط أكثر من نصف مباريات الموسم، ولم يكن بالعنصر القادر على قيادة باريس سان جيرمان إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا كما كانت إدارة فريق العاصمة الفرنسية تتمنى.

لكن قرار نيمار الذي كلف خزينة باريس سان جيرمان مبلغ ضخم، لم يكن مصدرًا لتحقيق برشلونة عائد مالي ضخم، فالفريق الكتالوني أنفق على مدار الجناح الأيسر خلال 6 أشهر من رحيل نيمار مبلغ 270 مليون يورو صافية بلا إضافات من أجل التعاقد مع عثمان ديمبلي من بوروسيا دورتموند، وكوتينيو من ليفربول.

ديمبلي الذي كلف خزينة برشلونة 125 مليون يورو في أول قرار من إدارة النادي لتعويض نيمار لعب مع الفريق 65 مباراة في كافة البطولة، أحرز 18 هدفًا وصنع 17.

أما كوتينيو وهو أغلى صفقة في تاريخ برشلونة فقط لعب مع الفريق 76 مباراة وسجل 21 هدفًا وصنع 11.

وفي المقابل نيمار خلال مشواره مع باريس سان جيرمان 58 مباراة في كافة البطولات، مسجلًا 51 هدفًا وصنع 29.

واكتملت صفقات برشلونة في الصيف الحالي لما يقرب من 400 مليون يورو من أجل ضم أنطوان جريزمان الذي كلف خزائن النادي 120 مليون يورو أملا في سد الفراغ الذي تركه نيمار داخل الفريق، وربما يكون الأمل الأخير للنادي من أجل تعويض لاعبهم السابق.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات