شاهد كل المباريات

إعلان

حوار يلا كورة.. هايدي عادل.. من شبح الإصابة لأول مصرية تتأهل لأولميباد 2020

هايدي عادل

أرشيفية - هايدي عادل تتوسط الصورة

حفرت هايدي عادل لاعبة المنتخب الوطني الأول للخماسي الحديث، اسمها بأحرف من نور، بعدما استطاعت أن تتأهل إلى أولمبياد طوكيو المقرر إقامتها صيف 2020 المقبل، بعد الفوز بذهبية بطولة أفريقيا.

يلا كورة تواصل مع هادي عادل، في سلسلة حوارات يجريها مع اللاعبين المصريين المقرر أن يشاركوا في أولمبياد طوكيو 2020.

صاحبة الـ 19 عاما والتي تدرس التسويق والإعلام بالجامعة الأمريكية، تسرد بدايتها مع الرياضة والتي كانت في عمر الثمانية أعوام، حيث مارست السباحة وعدد لا بأس به من الرياضات الأخرى من أجل الحصول على عدد من الخبرات، ومنعًا للروتين.

تكمل:" كان عندي 8 سنين مع السباحة ما بحبش العب لعبة واحدة وأكره الروتين، مع الوقت كملت في كل الالعاب مثل الجري والسباحة والفروسية كانت اخر لبعة".

وانتقل للحديث عن البداية الحقيقة مع مرحلة المشاركة في البطولات لتتذكر أن أول شاركت في بطولة العالم للشباب 2016 وحصدت وقتها الميدالية الفضية، بالإضافة للفوز بالميدالية الذهبية في بطولة أفريقيا، كما حققت المركز السادس في أولمبياد الشباب بالصبن.

تابعت:" عام 2015 كان مليء بالإنجازات، لكون بعدها ضمن البعثة المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بالبرازيل، وكنت وقتها أصغر لاعبة في البعثة المصرية كرقم استثنائي".

وأكملت:" تأهلي للاولمبياد للمرة الاولى في تاريخا جاء بعد الفوز بالميدالية الذهبية في بطولة افريقيا 2015 ".

وأشارت إلى ان مشاركتها الأولى في الأولمبياد كانت تفتقد الخبرة، ولذلك لم تستطع تحقيق انجاز يذكر وقتها حين كان عمرها لم يتجاوز الـ 16 عامًا، ولكن المرة المقبلة سيكون كل شيء مختلف فشرف المشاركة قد حدث والآن وقت تحقيق الانجاز.

ولا تنسى عودتها بعد الإصابة التي تعرضت لها في عام 2018 وكان تنهي مسيرتها وحرمت من التدريبات لمدة 5 أشهر، لكنها عادت منها أقوى لتتمكن بعد ذلك من خوض منافسات بطولة العالم وتحقق الميدالية الفضية في منافسات الفردي تحت 21 عاما في بطولة بيلاروسيا المفتوحة، ومع بداية عام 2019 حققت بطولة أفريقيا وأصبحت اول اللاعبين المصريين المتأهلين لأولمبياد طوكيو.

كل شيء لديها يسير وفق خطط ومسبقة، فحين كان عمرها 11 عاما كان هدفها الأول التواجد مع منتخب مصر وقد كان وبعد ذلك الفوز بالبطولات الأفريقية والعالمية وكان لها نصيب من ذلك، كما حققت حلمت الوصول للأولمبياد، والحلم الذي تسعى لتحقيقه الآن هو تحقيق ميدالية في أولمبياد طوكيو 2020.

في ختام حوارها تتذكر أسرتها والذي ترجع لها النصيب الأكبر مما وصلت له خلال مسيرتها العامرة بالنجاحات، بالإضافة لدعم رئيس اتحاد الخماسي الحديث والذي تعتبره والدها الثاني والذي ظل بجانبها حتى خلال فترة الإصابة.

ولا تنسى عودتها بعد الإصابة التي تعرضت لها في عام 2018 وكان تنهي مسيرتها وحرمت من التدريبات لمدة 5 أشهر، لكنها عادت منها أقوى لتتمكن بعد ذلك من خوض منافسات بطولة العالمن وتحقق الميدالية الفضية في منافسات الفردي تحت 21 عاما في بطولة بيلاروسيا المفتوحة، ومع بداية عام 2019 حققت بطولة أفريقيا وأصبحت اول اللاعبين المصريين المتأهلين لأولمبياد طوكيو.

كل شيء لديها يسير وفق خطط ومسبقة، فحين كان عمرها 11 عاما كان هدفها الأول التواجد مع منتخب مصر وقد كان وبعد ذلك الفوز بالبطولات الأفريقية والعالمية وكان لها نصيب من ذلك، كما حققت حلمت الوصول للأولمبياد، والحلم الذي تسعى لتحقيقه الآن هو تحقيق ميدالية في أولمبياد طوكيو 2020.

في ختام حوارها تتذكر أسرتها والذي ترجع لها النصيب الأكبر مما وصلت له خلال مسيرتها العامرة بالنجاحات، بالإضافة لدعم رئيس اتحاد الخماسي الحديث والذي تعتبره والدها الثاني والذي ظل بجانبها حتى خلال فترة الإصابة.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات