شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

نهائي المجموعة الواحدة.. سيناريو ثامن في أمم أفريقيا.. وذكرى سعيدة للجزائر

الجزائر والسنغال

منتخب الجزائر

بعد مواجهة مثيرة في الدور الأول، انتهت لصالح محاربي الصحراء، يجمع نهائي كأس الأمم الأفريقية 2019 مجددًا منتخبي الجزائر والسنغال، في سيناريو يتكرر للمرة الثانية في البطولة القارية.

ويلتقي منتخبان في نهائي كأس الأمم الأفريقية، جمعتهما مجموعة واحدة في الدور الأول، للمرة الثامنة في تاريخ البطولة، وكان آخرها بمشاركة طرف عربي أيضًا، هو المنتخب المصري الذي توج بالبطولة عام 2008 على حساب نظيره الكاميروني، الذي واجهه في افتتاح مشوار المنتخبين.

وفاز المنتخب الجزائري على نظيره السنغالي بهدف نظيف، سجله يوسف البلايلي، ضمن منافسات المجموعة الثالثة، قبل أن يتأهلا سويًا لدور الستة عشر أمام منتخبي كينيا وتنزانبا على الترتيب.

الواقعة الأولى تعود لعام 1968 في الأراضي الإثيوبية، عندما التقى منتخبا غانا والكونجو كينشاسا ضمن منافسات المجموعة الثانية، وفاز الأول بهدفين مقابل هدف، ليتصدر المجموعة، إلا أن المنتخب الكونجولي نجح في احتلال الوصافة، وأكمل المنتخبان طريقهما بنجاح في نصف النهائي، ليلتقيا مجددًا في نهائي البطولة، ويثأر منتخب الكونجو لخسارته في الدور الأول، حيث حقق الفوز بهدف نظيف، ورفع الكأس للمرة الأولى في تاريخ البطولة

في افتتاح منافسات كأس الأمم الأفريقية 1982 بالأراضي الليبية، تعادل أصحاب الأرض مع المنتخب الغاني بهدفين لكل منهما، قبل أن يتأهلا سويًا عن المجموعة الأولى، ونجحا في تخطي الدور نصف النهائي لتجمعهما المباراة النهائية التي انتهت بالتعادل أيضًا بهدف لكل منهما، وفاز المنتخب الغاني بنتيجة 7-6 بركلات الترجيح، محققًا لقبه الرابع في تاريخ البطولة.

بعد 6 سنوات، التقى منتخبا الكاميرون ونيجيريا ضمن منافسات المجموعة الثانية بكأس الأمم الأفريقية التي احتضنتها الأراضي المغربية عام 1988، وتعادلا بهدف لكل منهما، قبل أن يتأهلا سويًا للدور نصف النهائي، ويعودا لمواجهة جديدة في نهائي البطولة، انتهت بالإعلان عن اللقب الكاميروني الثاني، بعد الفوز بهدف نظيف.

في البطولة التالية مباشرة، افتتح المنتخب الجزائري مشوار كأس الأمم الأفريقية 1990 وسط جماهيره بفوز كاسح على نظيره النيجيري، بخمسة أهداف مقابل هدف، إلا أن الأخير تعافى ونجح في احتلال وصافة المجموعة الأولى قبل أن يتجاوز المنتخبان نصف النهائي ليصطدما في المباراة النهائية، التي فاز بها المنتخب الجزائري بهدف نظيف، محققًا لقبه القاري الوحيد.

وسط جماهيره أيضًا، هزم المنتخب المصري نظيره الإيفواري بثلاثة أهداف مقابل هدف، في ختام منافسات المجموعة الأولى، بالدور الأول لكأس الأمم الأفريقية 2006، إلا أن الهزيمة لم تؤثر على موقف كوت ديفوار الذي ضمن الصعود مبكرًا، وأكمل المنتخبان مشوارهما بنجاح، ليلتقيا مجددًا في مباراة نهائية، انتهت بالتعادل السلبي، وحسمها المنتخب المصري بالفوز 4-2 بركلات الترجيح، محققًا لقبه الخامس.

في البطولة التالية، افتتح حامل اللقب مشواره بالأراضي الغانية، بفوز كبير على نظيره الكاميروني بنتيجة 4-2، لكن الهزيمة لم تنل كثيرًا من عزيمة المنتخب الشهير بالأسود غير المروضة، ليواصل المنتخبان مشوارين ناجحين، ويلتقيا مجددًا في المباراة النهائية، التي فاز بها المنتخب المصري بهدف نظيف.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات