جميع المباريات

دوري أبطال إفريقيا

برعاية

إعلان

حوار يلا كورة.. لاعب الوداد السابق: "الحكام" سلاح ضغط المصريين.. وتحذير للأهلي

مهاجم

جيلوم نيكايس داهو مهاجم الوداد السابق

في 2017 حقق فريق الوداد البيضاوي المغربي لقبه الثاني من حيث مسابقة دوري أبطال أفريقيا بعد التغلب على الأهلي في المباراة النهائية بهدفين مقابل هدف بمجموع المباراتين ذهابًا وإيابًا.

الوداد كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب القاري الثالث له في النسخة الأخيرة قبل الخسارة من أمام الترجي الرياضي التونسي وسط أحداث مؤسفة شهدتها موقعة الإياب بالملعب الأوليمبي برادس.

لكن وبالعودة إلى نسخة (2017) بالتحديد كان هناك لاعبًا من الفريق الوداد خلال هذا التوقيت وهو المهاجم الإيفواري جيلوم نيكايس داهو والذي سبق وأن حقق لقب دوري الأبطال مع بطل المغرب قبل أن يرحل إلى أهلي بنغازي الليبي والتقدم السعودي والذي يلعب في دوري الدرجة الثانية.

"يلا كورة" تواصل مع المهاجم الإيفواري للحديث معه عن كواليس الحصول على لقب دوري الأبطال بـ(2017) ورأيه حول موقعة السبت بين الأهلي والوداد والفريق المرشح للحصول على لقب دوري الأبطال.

وإليكم تفاصيل الحوار على الشكل التالي:

- كيف كانت مسيرتك قبل الانتقال للوداد؟

مسيرتي بدأت من بلدي كوت ديفوار حيث لعبت مع فريق أفريكا سبور قبل أن ألتحق إلى فريق الوداد البيضاوي المغربي، كان حلمي دائمًا اللعب لفريق جماهيري وأن أحقق ذاتي أمام الجماهير وهذا ما تحقق بالفعل بالانتقال إلى فريق الوداد البيضاوي والذي يعتبر أحد أهم الفرق في القارة.

- وكيف كانت تجربتك مع الوداد والتي شهدت حصولك على لقب دوري الأبطال؟

انتقلت إلى فريق الوداد في فترة معقدة جدًا، الفريق كان يتعرض للضغوط وتحديدًا من الإدارة وعلى الرغم من ذلك استطاع اللاعبين أن يكونوا على قدر المسئولية وهو تحقيق اللقب الأهم دوري أبطال أفريقيا، ورغم الفوز بالأبطال إلى أن الفريق ظل يعاني على المستوى الإداري وهذا ما أثر علينا بطريقة كبيرة جدًا ليرحل المدرب الحسين عموتة ثم قررت أيضًا الرحيل لعدم استقرار الأوضاع.

- وما أسباب عدم استقرار الفريق والنادي خلال هذه الفترة؟

الإدارة كانت لا تحترم اللاعبين بالشكل الأمثل، وأيضًا الفريق كان يعاني العديد من الأمور الإدارية فالبعض كان يتعامل بأن نادي الوداد ملكًا خاصة لهم، لكن كما ذكرت على الرغم من سوء الأوضاع إلا أن اللاعبين نجحوا في تحقيق حلم الجماهير والفوز باللقب.

- باعتبارك كنت لاعبًا في الوداد كيف كانت المنافسة مع الغريم الرجاء؟

الوداد كان يعتبر أكثر قوة من الرجاء خلال هذه الفترة، وهذه الفترة أيضًا الرجاء عانى من عدة أزمات سواء كانت مالية أو فنية وهذا ما أدى إلى سيطرة الوداد على معظم الألقاب.

- برأيك هل حققت أهدافك مع الوداد؟

عند انتقالي للوداد كنت قد وقعت على عقد مدته خمسة أعوام، وفي عامي الأول نجحت في التتويج بلقب الدوري المغربي (البطولة المغربية) واللقب الأهم لقب دوري أبطال أفريقيا، وكان يعتبر هذا الموسم هو الأهم، لكن وعلى الرغم من ذلك لم أواصل أهدافي مع الفريق لأقرر الرحيل لسوء الأوضاع في النادي.

- وماذا عن ذكرياتك في مباراة الأهلي بنهائي 2017؟

هذا اليوم لا ينسى بالنسبة لي، الدار البيضاء كانت في أفراح متواصلة خاصة بعد فوزنا على الأهلي في لقاء الإياب، الجماهير كانت تريد الفوز فقط على الرغم من تحقيق نتيجة إيجابية في لقاء الذهاب ببرج العرب (1-1) وهذا ما حققناه شعب الوداد بالكامل خرج ليفرح بعد تحقيق هدفه.

- برأيك هل الوداد استفاد تحكيميًا في المباراة النهائية؟

لا، هذا ليس صحيحًا، لقد استحقينا الفوز باللقب، ما يتردد عن ذلك هو عبارة عن ضغط من المصريين وهو السلاح الأبرز لهم، لكننا لم نيأس من ذلك الضغط بل حققنا هدفنا وهو الفوز وتحقيق اللقب.

- وما هيّ تعليمات المدرب الحسين عموتة خلال مباراتي الأهلي؟

المدرب عموتة يعتبر مدربًا رائعًا لأنه لديه الكثير من الخبرة في القارة الأفريقية، بالنسبة لي يعتبر عموتة أحد أهم الأسباب التي دفعتنا للفوز على الأهلي والذي يعتبر كان رائعًا خلال هذه الفترة، فالأهلي استطاع أن يتأهل على حساب الترجي في تونس، واكتسح النجم الساحلي في القاهرة.

- وما هو اللاعب الذي حذّر منه المدرب قبل لقاء الأهلي؟

وليد أزارو، عموتة كان دائمًا يحذرنا من هذا اللاعب فأزارو كان يقدم أداءً استثنائيًا خلال هذه الفترة رفقة الأهلي.

- من وجهة نظرك ما هو الأفريق الأقوى في دوري الأبطال حاليًا؟

الأهلي حاليًا، صحيح أن الزمالك استطاع أن يحقق الكونفدرالية والفوز بالسوبر الأفريقي على حساب الترجي وأيضًا إقصاء الترجي من الأبطال خلال هذه النسخة، لكن برأيي الأهلي أقوى فريق حاليًا.

- برأيك ما هو الفريق الأقرب للحصول على الأبطال؟

بالنظر إلى مباراتي الأهلي والوداد، والزمالك والرجاء فهيّ مواجهات كلاسيكية لذا من الصعب تحديد الطرف الفائز، هذه المباريات تلعب دائمًا على التفاصيل الصغيرة لذا لن ننتظر أداء ما يهم كل فريق هو تحقيق نتيجة الفوز فقط.

- أخيرًا.. ما هيّ الأسلحة التي قد يلجأ إليها الوداد قبل موقعة الأهلي؟

الوداد صحيح لديه إسماعيل الحداد والذي أراه أفضل لاعب في الفريق حاليًا، لكن ما يعتمد عليه الوداد هو الجماعية وهذا هو أهم سلاح سيهدد الأهلي وعليهم الحذر من ذلك.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات