شاهد كل المباريات

إعلان

بيدرو يحكي عن.. 10 أيام للعودة من الجونة للبرتغال وتخلي السفارة عنه

بارني

بيدرو بارني المدير الفني للجونة

استعرض المدير الفني البرتغالي بيدرو بارني رحلة عودته من الجونة حيث خاض تجربته الأخيرة مع كرة القدم قبل إيقاف النشاط، إلى موطنه والتي احتاجت إلى 10 أيام بعد تفشي جائحة فيروس كورونا.

وقال بيدرو في تصريحاته لصحيفة "أبولا" البرتغالية: "لقد عدت إلى بورتو يوم الثلاثاء بعدما وقعت وثيقة تحمل مسئولية وتعهد بالعودة في أقرب وقت ممكن حالما سمحت الظروف."

وأوضح بيدرو قصة عودته إلى بلاده بدأت برفض مسئولي النادي السماح له بالرحيل، لكن مع رحيل عدد من السياح وتوقف بطولة الدوري استطاع أن يحصل على تصريح بالسفر، حيث قال: "المشكلة كانت في إيجاد رحلة طيران بعد غلق كل المطارات، سواء كان مطار الغردقة البعيد بمسافة 20 كيلومتر، أو حتى القاهرة الذي لم يعد يستقبل الرحلات."

وأكد أن الحل الوحيد الذي كان سيمكنه من ترك مصر في هذه الظروف هو: "من خلال الطائرات التي ترسلها الدول من أجل إجلاء مواطنيها، فأخبروني أن هذا الحل الوحيد المتاح أمامي."

وتابع: "بعد ذلك تحدثت إلى السفارة البرتغالية ولم يعلموا كيف يمكنهم مساعدتي، ثم علمت بوجود رحلة من أجل إجلاء البرتغاليين، لكن لم يوفر لي أحد أي معلومة بشأن إمكانية الإلتحاق بالرحلة."

وبعدما عجز بيدرو عن الوصول للرحلة البرتغالية، كان سعيد الحظ عندما علم من صديق مصري بوجود طائرة انجليزية لإجلاء البريطانيين: "وصلت إلى لندن لكن في نفس الوقت كان هناك حجز إلى البرتغال وتم إلغاء الرحلة، وبعد ذلك تمكنت بعد 4 أيام من حجز رحلة إلى لشبونة، وربما تكون الأخيرة للطيران البرتغالي، ومنها إلى بورتو."

وأضاف: "لم أكن أتوقع أن تقوم السفارة البرتغالية بتوفير طائرة خاصة لي، لكني كنت أتوقع بأنهم يستطيعون مساعدتي بشكل ما، حتى بمساعدتي على الوصول للطائرة الانجليزية، لكن حتى هذا لم يحدث"، فقد احتاج بيدرو إلى 10 أيام من أجل العودة إلى أسرته.

وتحدث بيدرو عن عمله في الجونة قائلًا أنه متفائل بما حققه بعدما أخرج الفريق من منطقة الهبوط، لكن لا يعلم متى سيعود إلى ممارسة مهامه، قائلًا أنه يتابع التدريبات من خلال منصة للفيديو.

واختتم قائلًا: "أنا أحب النادي وهو في حالة جيدة هادئ ومنظم، وأعتقد أننا يمكننا أن نؤدي بشكل أفضل في المستقبل."

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات