شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. أبرزهم الشحات وأجايي.. من ينتظر "تغيير الهوية" تحت قيادة موسيماني؟

موسيماني

موسيماني

خطوة مفاجئة وجريئة قام بها النادي الأهلي المصري، بعدما أعلن رسميًا التعاقد مع الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، المدير الفني السابق لفريق صنداونز، لمدة موسمين، خلفًا لمدربه السويسري السابق رينيه فايلر.

التعاقد مع موسيماني الذي قاد صنداونز في مرحلة تاريخية، استمرت لثماني سنوات، وشهدت التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا عام 2016، قبل التتويج بالسوبر الأفريقي في العام التالي، سيحمل العديد من التغييرات الفنية، خلال المرحلة المقبلة.

ذلك التغيير المنتظر لن يتوقف على خطط اللعب في أرض الملعب فقط، لكنه قد يمتد إلى أدوار العديد من اللاعبين، في ظل اعتياد المدرب الجنوب أفريقي على تغيير مراكز العديد من نجومه، خلال مسيرته التدريبية، والاستفادة منهم بأشكال متنوعة في مراحل مختلفة.

ريفالدو كويتزي لاعب خط وسط صنداونز البالغ من العمر 23 عامًا، كان أحد أبرز اللاعبين الذين تغيرت "هويتهم" تحت قيادة موسيماني، حيث بدأ مسيرته كمدافع في صفوف أياكس كيب تاون، وأصبح أحد أبرز المواهب الصاعدة في ذلك المركز بالكرة الجنوب أفريقية، بعدما لعب في المستوى الأول قبل أن يتجاوز عمره 18 عامًا.

فاز صنداونز بخدمات كويتزي في صيف 2017 مقابل مليون دولار، لكن موسيماني كان يرى شيئًا مختلفًا في اللاعب الذي يجيد التمرير بتميز كبير، إلى جانب أدواره الدفاعية، فدفع به في مركز خط الوسط المدافع، وهو المركز الذي استقر به خلال الموسم الأخير، وأصبح أحد أبرز لاعبي صنداونز.

الموهوب بيرسي تاو لاعب فريق أندرلخت البلجيكي تغيرت هويته أيضًا تحت قيادة موسيماني، حيث بدأ مشواره بصفوف صنداونز عام 2014 كجناح أيسر، وتنوعت أدواره بين الجناح وصناعة اللعب، قبل أن يستقر موسيماني على الدفع به كمهاجم متأخر ومهاجم صريح في كثير من الأحيان، للاستفادة من تحركاته المميزة، وحسه التهديفي داخل منطقة الجزاء.

استقر تاو في مركز المهاجم منذ عام 2016، وأصبح أبرز نجوم صنداونز في موسم 2017/2018، بعدما سجل 13 هدفًا وصنع 17 هدفًا، ليجذب أنظار الأندية الأوروبية، وتعاقد معه فريق برايتون الإنجليزي مقابل 3 ملايين جنيه إسترليني عام 2018.

لعب تاو معارًا بصفوف أندية سان جيلويسي، كلوب بروج وأندرلخت، وفي مظم تلك الفترات شارك في الخط الأمامي، كما لعب لفترات عديدة في صفوف المنتخب الجنوب أفريقي كمهاجم صريح أو متأخر، إلى جانب أدواره كجناح في بعض الأحيان.

الظهير الطائر ثابيلو مورينا، والذي أصبحت انطلاقاته الصاروخية مثار حديث الكثيرين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كان أيضًا أحد أبرز اللاعبين الذين تغيرت أدوارهم تحت قيادة موسيماني في صنداونز.

مورينا بدأ مسيرته في صفوف فريق بلومفونتين سلتيك كجناح أيمن، لكن انتقاله للعب تحت قيادة موسيماني في صفوف صنداونز عام 2016 مثل تحولًا واضحًا في مسيرته، بعدما قرر المدرب الجنوب أفريقي الاستفادة منه في مركز الظهير الأيمن.

يفضل موسيماني الاعتماد على ظهيرين يتمتعان بسرعة كبيرة ومهارة فردية، مما دفعه للاستفادة من مورينا في الخط الخلفي، مع احتفاظه بأدوار هجومية بارزة، ولم يتغير مركزه حتى الآن، كما شارك بقميص المنتخب الجنوب أفريقي كظهير أيضًا.

تلك التغييرات التي اشتهر بها موسيماني خلال مشواره التدريبي، تؤكد أنه سيفكر بطريقة مشابهة عندما يتولى قيادة الأهلي، وهو ما قد يؤدي إلى تغيير مراكز العديد من اللاعبين، والاستفادة منهم في أدوار مختلفة.

يميل موسيماني إلى اللعب بطريقة (4-4-2) لكنه لا يفضل اللعب بمهاجمين كلاهما يلعب كـ "رأس حربة" صريح، كما فعل فايلر، عندما اعتمد على السنغالي أليو بادجي إلى جانب مروان محسن في خط هجوم الأهلي، مما يشير إلى احتمالات كبيرة للدفع بالنيجيري جونيور أجايي كمهاجم متأخر خلف بادجي.

المركز ذاته قد يشهد مشاركة حسين الشحات، الذي اعتاد اللعب كجناح منذ انضمامه لصفوف الأهلي، بعدما أظهر تميزًا واضحًا امام المرمى خلال تجربته بصفوف العين الإماراتي، كما أظهر الشحات مرونة واضحة في اللعب بمراكز عديدة، بينها الظهير الأيمن.

الظهير التونسي علي معلول قد يلعب بدوره في مركز لاعب خط الوسط الأيسر، في ظل تميزه بالأدوار الهجومية، وقدرته على التكيف مع ذلك المركز في طريقة (4-4-2) خاصة وأنه من سجل هدفي فوز الأهلي على صنداونز في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أفريقيا، خلال الموسم الحالي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات