جميع المباريات

دوري WE المصري

برعاية

إعلان

حصاد 2019.. ماذا فعل الأهلي في موسمه "الاستثنائي"؟

بوابات الأهلي

الأهلي

كتب- منة عمر- رمضان حسن

أيام قليلة ويُسدل الستار على نهاية عام 2019، شهد خلاله العديد من الأحداث على مستوى كرة القدم سواء محليًا أو قاريًا أو عالميًا.

كان عام 2019 استثنائيًا بالنسبة للأهلي المصري، فعلى الرغم من مرور الفريق الأحمر بأيام عجاف كادت تطيح به خارج المنافسة المحلية بعد الخروج الأفريقي المخزي، إلا أن تماسك وروح اللاعبين قادته للتتويج بلقب الدوري الـ41 الأغلى في تاريخ النادي.

بطولة الدوري

شهد الرابع والعشرين من يوليو الماضي، الإعلان الرسمي عن تتويج الأهلي ببطولة الدوري بعدما حقق الفوز على المقاولون العرب بثلاثية مقابل هدف ضمن لقاء مؤجل من الجولة الـ33 لمسابقة الدوري.

استطاع الأهلي العودة من المركز الأخير بالدوري -بسبب مؤجلاته المحلية- لمشاركته ببطولة دوري أبطال أفريقيا لاحتلال المركز الأول فى "ريمونتادا" تاريخية للنادي الأحمر.

الأهلي احتل المركز الأخير عقب نهاية الجولة الـ16 لمسابقة الدوري برصيد 11 نقطة جمعهما من 7 مباريات ونجح في النهاية من حسم الدرع بفارق 5 نقاط كاملة عن الزمالك قبل مباراتهما في الجولة الختامية للمسابقة.

الأهلي أعاد سيناريو موسم 2015-2016 والذي تُوج خلاله باللقب بعد تناوب 3 مدربين على الفريق، بدايةً بالبرتغالي بيسيرو ثم فتحي مبروك والهولندي مارتن يول.
وفي الموسم الماضي بدأ الفريق مشواره تحت قيادة الفرنسي بارتيس كارتيرون ثم محمد يوسف، قبل تولي الأورجوياني مارتن لاسارتي الدفة الفنية.

تهديدات

لوّح مجلس إدارة الأهلي الموسم الماضي بورقة عدم خوض مباريات الدوري الممتاز في أكثر من مناسبة بسبب خلافاته مع قرارات اتحاد الكرة التي تم اتخاذها واعتبرها النادي الأحمر "غير عادلة".

كانت البداية في لقاء بيراميدز والأهلي، رفضت إدارة القلعة الحمراء قرار اتحاد الكرة بإقامة مباراة الفريق أمام بيراميدز في فبراير الماضي ضمن بطولة الكأس بدلًا من الدوري.

وأكد الأهلي عدم نيته الإلتزام بالتعديلات التي أجراها اتحاد الكرة ورفض لعب لقاء الكأس، إلا أن اتحاد الكرة أصر على موقفه، وقررت الجهات الأمنية في النهاية تأجيل المباراة.

تهديد آخر لمجلس إدارة الأهلي، عندما رفض استكمال بطولة الدوري الممتاز عقب بطولة كأس الأمم الأفريقية الماضية التي استضافتها مصر، وطالب بإستكمال البطولة حتى ولو بدون اللاعبين الدوليين.

وقال الأهلي في البند الأول ضمن 4 قرارات تضمنها بيانه الرسمي: "عدم استكمال مسابقة الدوري حال تأجيل أي من مباريات النادي إلى ما بعد بطولة الأمم الأفريقية."
ورضخ الأهلي لقرارات اتحاد الكرة مرة أخرى، واستكمل منافسات البطولة عقب بطولة الكان، بخوض مباراتي المقاولون العرب والزمالك.

آخر بيانات الأهلي في 2019 كانت في بطولة الدوري الجارية حاليًا، حيث أصدرت إدارة القلعة الحمراء بيانًا أعلنت خلاله رفض خوض أي مباراة في الدوري الممتاز قبل اللعب أمام الزمالك في المباراة التي تم تأجيلها ضمن أحداث الجولة الرابعة.

وقال مجلس إدارة النادي في بيانه: "الأهلي لن يخوض أية مباراة في بطولة الدوري العام قبل ان يلعب مباراته مع الزمالك التي تم تأجيلها، وأن يكون الموعد الجديد للمباراة يحقق كل عوامل تكافؤ الفرص بين الناديين في ظل مشاركاتهما المحلية والأفريقية".

تطورت الأمور وشهدت الأزمة تدخل أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، وتم في النهاية الاتفاق على تأجيل مباريات الدوري كاملة إلى ما بعد الانتهاء من بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة والتي استضافتها مصر.

الخروج الأفريقي

شهر أبريل الماضي كان بمثابة "النكسة" لجماهير الأهلي، بعدما تلقت شباك الفريق الأحمر خمسة أهداف دون رد في مباراة ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام ضن داونز الجنوب أفريقي.

الأهلي كان تحت قيادة أوروجويانية لمارتن لاسارتي، ولم يستطع الفريق الأحمر تعديل نتيجة المباراة في لقاء الإياب واكتفى بهدف وحيد لوليد سليمان لم يشفع.
الصحف المصرية وصفت الهزيمة بـ"الفضيحة" بعد حالة العجز والانهيار التي ظهر عليها الفريق خلال المباراة والتي كلفته أكبر هزيمة أفريقية في تاريخ مصر.

دونت تلك الخسارة أكبر هزيمة للأهلي في تاريخ مشاركاته بالمسابقات الإفريقية والتي بدأت عام 1976، والأكبر في تاريخ مشاركات الأندية المصرية بالبطولات القارية.

حطّمت تلك الهزيمة، الخسارة القاسية التي تلقاها الأهلي على ملعبه أمام إينوجو رينجرز برباعية نظيفة، في ذهاب ربع نهائي بطولة كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفيدرالية الإفريقية) عام 2003.

تغيير المدربين

شهد عام 2019، استعانة الأهلي بأكثر من مدرب سواء محلي أو أجنبي، ومر على مقعد الإدارة الفنية للفريق الأحمر كل من الأورجوياني مارتن لاسارتي، الوطني محمد يوسف وأخيرًا السويسري رينيه فايلر.

تولى لاسارتي زمام الإدارة الفنية للأهلي في السابع عشر من ديسمبر 2018، واستمر حتى الثامن عشر من أغسطس الماضي.

قاد لاسارتي، الأهلي في 30 مباراة بمختلف البطولات، حقق الفوز في 22 منها، تعادل في 3 وخسر في 5 مباريات أخرى.

رحل صاحب الـ58 عامًا عن تدريب الأهلي عقب الخسارة أمام بيراميدز في منافسات دور الـ16 لبطولة كأس مصر، ليتولى محمد يوسف زمام الأمور في مرحلة مؤقتة.

قاد يوسف الأهلي خلال مباراة إياب الدور التمهيدي الأول أمام اطلع بره بطل حنوب السودان، وحقق الفريق الأحمر الفوز بنتيجة 9-0 ليحسم مقعده في دور الـ32 لدوري أبطال أفريقيا.

تسلم فايلر مقعد الإدارة الفنية للأهلي في الحادي والثلاثين من أغسطس الماضي، وكان الظهور الأول له كمدير فني للفريق الأحمر أمام كانو سبورت في دور الـ32 لدوري الأبطال.

13 مباراة فقط قاد فيها فايلر الأهلي بمختلف البطولات، (8 مباريات بالدوري- مباراة السوبر- 4 بدوري الأبطال- مباراة بالكأس) حقق الفوز في 12، لم يتعادل وخسر في واحدة أمام النجم الساحلي في دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا.

الإصابات

محمد محمود إصابتين رباط صليبي

الإصابة.. الأولي يوم ٨ يناير وعاد في أكتوبر

الإصابة الثانية.. يوم ٢٣ اكتوبر ومن المقرر عودته في شهر مايو المقبل.

سعد سمير

أصيب في الأسبوع الأول من أبريل في مباراة صن داونز بقطع جزئي في الرباط الصليبي الخلفي للركبة وعاد للمشاركة بعد ٨ أشهر ونصف.

كريم وليد "نيدفيد"

تعرض للإصابة في العاشر من أبريل بقطع في غضروف الركبة في مباراة مصر المقاصة، وأجرى جراحة في ألمانيا واستمر علاجه حتى أغسطس الماضي، ثم أجري جراحة جديدة لوقف رشح الركبة وأزال جزء ملتهب من غشاء الركبة ويحتاج أسبوعين للعودة.

علي معلول

تعرض للإصابة بشد في العضلة الضامة في مباراة النجم الساحلي التونسي وغاب ٣ أسابيع وعاد للمشاركة.

رمضان صبحي

أثبتت الأشعة إصابته بتمزق في العضلة الخلفية ويحتاج 6 أسابيع.

وكان اللاعب قد أصيب في التدريبات في السادس عشر من ديسمبر الجاري.

حمدي فتحي

أُصيب مع المنتخب قبل مباراتي كينيا وجزر القمر بقطع في الرباط الصليبي وسيعود في شهر مايو المقبل.

محمود متولي

أصيب في مباراة السوبر المحلي أمام الزمالك
بتمزق في العضلية الخلفية وتجددت الإصابة في أوائل نوفمبر وعاد للظهور في قائمة الفريق لكن دون المشاركة في المباريات.

شريف إكرامي

أصيب في نهاية فبراير بتمزق في عضلة السمانة وغاب حوالي ٣ أشهر.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات