شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. هل عاد الأمل ليداعب جوارديولا باستعادة "أفضل قدم يسرى"؟

جوارديولا

جوارديولا

عاد إيمريك لابورت مدافع مانشستر سيتي للظهور في صفوف الفريق من جديد بالمشاركة أمس الثلاثاء أمام شيفيلد يونايتد في الدوري الانجليزي.

حقق مانشستر سيتي الفوز بنتيجة 1-0 في المباراة العصيبة التي خاضها حامل لقب الدوري الانجليزي أمام سابع جدول الترتيب الصاعد هذا الموسم من الدرجة الأدنى.

لكن هل تكون عودة لابورت ومشاركته في المباراة بمثابة استعادة الأمل لبيب جوارديولا من أجل الحفاظ على أمل تحقيق ما تبقى من بطولات بعدما ذهب ليفربول بعيدًا بصدارة الدوري الانجليزي؟

يتبقى أمام مانشستر سيتي 3 بطولات ينافس عليها، الأقرب هي كأس كاراباو الأقل قيمة من بين المسابقات التي ينافس بها الفريق، ووصل سيتي لمرحلة متقدمة حيث فاز في ذهاب نصف النهائي على مانشستر يونايتد بنتيجة 3-1، ويتبقى لقاء العودة على ستاد الاتحاد.

أما بالنسبة لدوري الأبطال فينتظر مانشستر سيتي منافسة في غاية الصعوبة مع ريال مدريد الفريق الأكثر تحقيقًا للبطولة في التاريخ في دور الـ16 من المسابقة.

وفي كأس الاتحاد ينتظر السيتي لقاء دور الـ16 أمام فولهام في 26 يناير الجاري.

ما يميز عودة لابورت بالأمس، هو أن الفريق تمكن من الخروج بشباك نظيفة للمرة الثالثة خلال أخر 21 مباراة خاضها الفريق في كافة البطولات، حيث لم يسبق للفريق الخروج بدون استقبال أهداف خلال تلك الفترة إلا أمام شيفيلد نفسه في الدور الأول من الدوري، وأرسنال.

تحدث جوارديولا عن رأيه في عودة لابورت قائلًا: "لا تتوقعوا أن تكون عودة لابورت حلًا لكل مشاكل الفريق في آن واحد."

وتابع: "لقد افتقدناه كثيرًا، على مستوى السرعة الكبيرة، الرأسيات، بناء الهجمات، فهو لاعب استثنائي، ربما تكون عودته مخاطرة. الطبيب قال أنه جاهز، وكلما حصل على دقائق مبكرًا كلما استعاد حالته البدنية، والآن لديه 5 أيام قبل المباراة المقبلة من أجل للتعافي بدنيًا."

وتحدث المدرب الإسباني عن تأثير عودة مدافعه الفرنسي، قائلًا: "اللاعبون من حوله يبدون أكثر راحة، وأكثر اتزانًا، هو يتمركز بشكل جيد وبجانبه زينشينكو الذي ينطلق سريعًا في الجانب الأيسر."

ووصف بيب جوارديولا لاعبه العائد من إصابة بقطع الرباط الصليبي تعرض لها في أغسطس الماضي بأنه "أفضل مدافع يلعب بقدمه اليسري في العالم."

كما تحدث أوليكساندر زينشينكو المدافع الأيسر لمانشستر سيتي في مباراة أمس، عن عودة زميله: "هو لاعب مبدع، كما أنه يستطيع أن يحمي ظهري عندما أتقدم في بعض الأحيان للأمام."

وواصل: "هو مازال صغيرًا بالنسبة لكونه قلب دفاع، ومازال أمامه فرصة أكبر للتعلم والتطور، لكنه في نفس الوقت يمتلك الخبرة كونه لعب الكثير من المباريات، هو يعلم مركزه جيدًا، وخصوصًا في التعامل مع الكرة، فيجعل المباراة أسرع بفضل تمريرته اليسارية الأولى."

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات