شاهد كل المباريات

إعلان

هل يغني "فان بيرسي الجديد" مانشستر يونايتد عن صفقة الـ 100 مليون؟

جرينوود

جرينوود لاعب فريق مانشستر يونايتد

صراع شرس يخوضه نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، من أجل الفوز بواحدة من أهم صفقات الموسم الجديد، بالتعاقد مع جادون سانشو جناح فريق بوروسيا دورتموند الألماني، لكن مفاجأة لم تكن متوقعة، قد تحول اهتمامات العملاق الإنجليزي إلى أهداف أخرى.

سانشو البالغ من العمر 20 عامًا، فرض نفسه كأحد أبرز نجوم العالم في الموسمين الأخيرين، وهو ما فتح صراعًا شرسًا بين الأندية الأوروبية الكبرى للفوز بخدماته، وتصدر مانشستر يونايتد وتشيلسي ذلك السباق، مع أفضلية واضحة لمانشستر يونايتد أكدتها العديد من التقارير البريطانية والألمانية.

لكن إصرار النادي الألماني على سقف مرتفع لمطالبه المادية، وقف حاجزًا أمام إتمام صفقة انتقال سانشو إلى مانشستر يونايتد، رغم استمرار تواصل النادي الإنجليزي مع اللاعب.

وأكدت تقارير ألمانية أن بوروسيا دورتموند يصر على الحصول على 120 مليون يورو "ما يزيد عن 100 مليون جنيه إسترليني" نظير التخلي عن جوهرته، لأسباب عديدة، أبرزها صغر سن اللاعب، إلى جانب مهارته الفذة.

وقال هانز يواخيم فاتسكة المدير التنفيذي لنادي بوروسيا دورتموند في تصريحات لشبكة "شبورت1" الألمانية إن ناديه لن يقوم بخصم في سعر سانشو بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا، التي تسببت في أزمات اقتصادية للعديد من الأندية الأوروبية الكبرى.

ما يزيد من أزمة مانشستر يونايتد في صفقة سانشو، هو أن النادي الإنجليزي في حاجة لصفقات أخرى، خاصة على الصعيد الدفاعي الذي يعاني فيه بشدة، أملًا في استعادة مكانته بين كبار القارة العجوز في المواسم المقبلة.

وارتبط مانشستر يونايتد بمحاولة التعاقد مع السنغالي كاليدو كوليبالي مدافع فريق نابولي الإيطالي، إلا أن النادي الإيطالي شدد على أنه يسعى لتحقيق أفضل مقابل مادي نظير رحيل أحد أبرز نجومه، وذكرت تقارير إيطالية أن نابولي يستهدف الحصول على 80 مليون يورو نظير السماح برحيل كوليبالي.

لكن بارقة أمل أضاءت موسم مانشستر يونايتد الحالي، في ظل تطور مبهر لمستواه الهجومي تحت قيادة المدير الفني النرويجي أولي جونار سولشاير، مما قد يمنح "الشياطين الحمر" فرصة تأجيل إتمام صفقة سانشو.

التعاقد مع صانع اللعب البرتغالي برونو فيرنانديز أضاف الكثير لحلول مانشستر يونايتد الهجومية، خاصة مع انسجام اللاعب سريعًا، وتألقه بشكل ملفت منذ انضمامه في شهر يناير الماضي.

كما وصل الثنائي ماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال لحالة رائعة من الانسجام، وضعتهما بين أبرز هدافي المسابقة المحلية الإنجليزية، حيث سجل كلاهما 15 هدفًا، كما ظهر النيجيري أوديون إيجالو المعار من صفوف شنغهاي شنهوا الصيني كخيار بديل مميز، وعززت مستوياته فرص التعاقد معه بشكل نهائي، وكذلك الجناح الشاب دانييل جيمس المنتقل حديثًا من صفوف سوانزي سيتي.

لكن المفاجأة الكبرى تمثلت في المستويات التي قدمها ماسون جرينوود، الذي لم يتجاوز 18 عامًا، حيث فرض نفسه على التشكيل الأساسي، وأصبح مؤخرًا أحد أبرز نجوم الفريق وهدافيه.

بدأ جرينوود الموسم على استحياء، وشارك بديلًا لدقائق قليلة في بعض مباريات "بريميرليج" لكنه انتهز بشكل مثالي جميع الفرص التي حصل عليها في الدوري الأوروبي، وفي مسابقتي كأس رابطة المحترفين وكأس الاتحاد الإنجليزي.

سجل جرينوورد في أول مواجهة خاضها في الدوري الأوروبي أمام أستانة، كما هز شباك روكدال في مواجهته الأولى بكأس رابطة المحترفين، ليعزز فرصه في المسابقتين، في ظل إراحة سولشاير نجومه الكبار بسبب ضغط مباريات بريميرليج.

أضاف جرينوود أربعة أهداف في الدوري الأوروبي، وسجل هدفًا في كأس الاتحاد الإنجليزي، كما صنع أربعة أهداف، ليتحسس طريقه نحو قدر أكبر من المشاركات في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ازدادت ثقة سولشاير في لاعبه الصاعد، بعدما سجل هدفه الأول في بريميرليج، بشباك شيفيلد يونايتد، في الجولة الثالثة عشرة، ليشارك أساسيًا للمرة الأولى أمام توتنهام هوتسبر في الجولة الخامسة عشرة، وأكد جدارته بتلك الثقة، بعدما هز شباك إيفرتون، نورويتش سيتي، نيوكاسل يونايتد وواتفورد.

شارك جرينوود احتياطيًا في المواجهة الأولى التي خاضها مانشستر يونايتد أمام توتنهام هوتسبر بعد العودة من التوقف الذي تسبب فيه تفشي فيروس كورونا المستجد، قبل أن يشارك أساسيًا بصحبة راشفورد ومارسيال في ثلاث مواجهات متتالية، كان بين أبرز نجوم اثنتين منها.

سجل جرينوود هدفًا وصنع آخر أمام برايتون في الجولة الثانية والثلاثين، قبل أن يسجل هدفين في شباك بورنموث بالجولة التالية، ليصبح خط هجوم مانشستر يونايتد متكاملًا، مما فرض سؤالًا حول مدى أهمية التعجل في دفع 120 مليون يورو مقابل التعاقد مع سانشو، رغم القيمة الفنية الكبيرة لجناح بوروسيا دورتموند.

إلى جانب تميزه كمهاجم صريح، تألق جرينوود بشكل ملفت في مركز الجناح الأيمن، وهو المركز الأساسي لسانشو، كما يجيد اللعب أيضًا كمهاجم متأخر وصانع لعب، مما يمنح سولشاير مرونة خططية كبيرة، ويجعل النجم الصاعد أحد أبرز خياراته.

وكان الهولندي روبين فان بيرسي نجم مانشستر يونايتد السابق، وأحد أبرز مهاجمي بريميرليج عبر تاريخه، صرح نهاية العام الماضي بأن جرينوود يمتلك أسلوبه وتقنيته في تسجيل الأهداف، كما شبهه العديد العديد من المحللين بالنجم الهولندي السابق.

وسجل جرينوود 15 هدفًا في مختلف المسابقت خلال الموسم الحالي، كما صنع خمسة أهداف، ليصبح بين أبرز هدافي الفرق الإنجليزية، رغم ابتعاده عن المشاركات الأساسية لفترات طويلة.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات