جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

صلاح: كلوب يغضبني أحيانا.. شعرت أننا فزنا بالدوري.. وهذا هو الأفضل في العالم

صلاح

صلاح

أكد الدولي المصري محمد صلاح، نجم ليفربول، أن يورجن كلوب مدرب الفريق يغضبه أحيانا، كاشفا عن شعوره بخيبة أمل كبيرة في الجولة الأخيرة للدوري الإنجليزي الممتاز بعد خسارة اللقب.

وقال محمد صلاح في مقابلة أجراها مع قناة "BT Sport": "يورجن كلوب مدرب عظيم لنا جميعا، تربطنا علاقة رائعة به، أعتقد أنه لعب دورًا كبيرًا للنادي في الفوز بالألقاب بالتأكيد".

وأضاف صلاح مازحا: "أعتقد أنه يجعل الجميع سعيدا، لكنه يغضبني أحيانا وهو يعرف ذلك، لأنه يخبرني أنه ليس من الطبيعي أن تلعب كل دقيقة في الدوري".

وأكمل: "لكني أقول دائمًا (انظر، إذا تمكنت من التعافي بشكل جيد وأفعل كل شيء جيدًا، فلماذا لا، لكنني أتفهم الأمر في نهاية اليوم، لكني أعتقد أنه يجعل جميع اللاعبين سعداء".

كما تطرق صلاح للحديث عن الجولة الأخيرة من بريميرليج، والتي شهدت خسارة ليفربول اللقب أمام مانشستر سيتي، بعدما فاز الريدز على وولفرهامبتون بنتيجة 3-1، لكن لم يكن ذلك كافياً لتخطي سيتي الذي حوَّل تأخره بنتيجة 2-0 ليهزم أستون فيلا 3-2 يوم الأحد الماضي.

وفي حديثه عن اللحظة التي سجل فيها هدفًا ليضع ليفربول في المقدمة بنتيجة 2-1 أمام وولفرهامبتون، كشف صلاح أنه طلب من جمهور آنفيلد معرفة نتيجة مباراة مانشستر سيتي وأستون فيلا، كاشفا عن مشاعره الأولية بعد إحراز الهدف.

وقال صلاح: "كنت محبطا مثل الجميع في غرفة الملابس"، يمكنك أن ترى في الصورة التي أرسلها لي صديقي عندما احتفلت بعد التسجيل، كانت الطريقة التي احتفلت بها مجنونة، وعندما وصلت إلى المدرجات سألت الجماهير على الفور عن نتيجة المباراة (مان سيتي ضد أستون فيلا) وقالوا لي 3-2، فتعرضت لخيبة أمل كبيرة".

وأضاف: "سألت الجماهير لأنني أثناء مشاركتي كبديل سألت اللاعبين الذين يقفون خلف مقاعد البدلاء عن النتيجة وقالوا إن أستون فيلا متقدم 2-0، لذا كان الفريق في طريقه للفوز، اعتقدت أنه ربما يمكن للسيتي أن يسجل هدفًا أو اثنين، لذلك كانت ستكون النتيجة (2-2) على الأقل وبالهدف الذي أحرزته سنفوز بالدوري".

وواصل: "في ذهني كنت أحتفل لأننا فزنا بالدوري حتى تلك اللحظة، لذلك كنا نحتفل جميعًا وجاء الجميع إليّ وكنت أسأل الجماهير (ما هي النتيجة؟ وقالوا 3-2 لمان سيتي) فتعرضت للإحباط، وبعد المباراة أصيب كل من في غرفة الملابس بخيبة أمل كبيرة، لقد أصبت بخيبة أمل حقًا، لكن هذه هي كرة القدم وعليك تقبلها".

وأتم صاحب الـ29 عاما تصريحاته ردا على سؤال بشأن اللاعب الأفضل في العالم قائلا: "في حال لم أختر نفسي، فيمكنني اختيار كريم بنزيما وكيليان مبابي".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات