*
جميع المباريات

إعلان

بنت الشعب.. كيف حفرت الدبابة المصرية في الصخر لتطفو على البحر المتوسط؟

نعمة سعيد

نعمة سعيد

في غرفة لا تتعدي مساحتها عدد أصابع اليد الواحدة بمركز شباب المحسمة بدأت الطفلة مشوارها من تحت خط الصفر وسط إمكانيات معدومة وبمساعدة شقيقها الأكبر تم مولد بطلة، دبابة مصرية بملامح مصرية خالصة، واسم مصري أصيل، صنعت بأيد مصرية في ساحة شعبية أنجبت نعمة سعيد بنت الشعب التي حملت همومها وطموحها مع أثقال اللعبة لتصنع ملحمة في 6 أشهر فقط ، وتجمع بين ذهبيات بطولة العالم للشباب والكبار والبحر المتوسط.

بدأت نعمة سعيد اللعبة في عام 2012 في غرفة متهالكة في مركز شباب المحسمة بالإسماعيلية تأمل وأن تصبح بطلة في لعبة بعينها اشتهر المركز البسيط بها ، ولكن اللعبة كانت مكلفة ووالدها كان مريضاً ليكلف شقيقها الأكبر عمر برعايتها والتكفل بمصاريفها وبهذه الإمكانات البسيطة حققت الدبابة بطولة العالم للناشئين بلاس فيجاس بالولايات المتحدة الأمريكية 2019 وهي في الصف الثالث الإعدادي بعد فوزها بثلاث ذهبيات.

سعيد فهمي والد البطلة الذي رحل قبل عامين كان الإنجاز الأهم بالنسبة له رؤية العلم المصري مرفوعاُ بسبب ابنته ويقول " اللى بطلبه من ربنا إن بنتي تكون منصورة وترفع علم مصر، إحنا ناس غلابة بس برضوا بننصر البلد ".

قناة "أون سبورت" قامت بتقرير مطول عن البطلة في مارس 2019 تحت عنوان "معاناة نعمة سعيد بطلة العالم في رفع الأثقال" بعد فوزها ببطولة العالم لتعرض أزماتها وحاجتها للدعم لتناشد والدتها في جزء من الحوار " أحنا وصلناها على قد ما قدرنا لبطولة عالم وياريت الحكومة تكمل ، هي محتاجة إمكانيات وأحنا ظروفنا على قدنا ، الألعاب الفردية محتاجة اهتمام ودعم ".

طموح البطلة ضرب في مقتل بعد حكم محكمة التحكيم الرياضية "كاس" بإيقاف الاتحاد المصري لرفع الأثقال لمدة عامين بسبب المنشطات، وحرم هذا القرار مصر من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 قبل أن يتم رفع الحظر في ديسمبر الماضي.

كانت نعمة سعيد متأهبة بعد رفع الحظر وعلى اتم الاستعداد فبعد أن أكملت عامها الـ 19 بنحو شهراً نجحت في الفوز ببطولة العالم للكبار وتحقيق ذهبية رفع الأثقال بمجموع 233 كيلو، متفوقة على بطلات العالم والأولمبياد وحصلت أيضاً على ذهبية الخطف والفضية في النتر (الكلين) لتعود في بطولة العالم للشباب التي أقيمت في مايو في اليونان وتحقق المركز الأول أيضاً بعد تحقيق ذهبية النطر وفضية الخطف والفوز بالذهب في المجموع.

بطولة البحر المتوسط على الرغم من كونها أقل أهمية من بطولة العالم إلا أن نعمة كانت حريصة على المشاركة فيها لتؤجل دراستها وامتحاناتها في الثانوية العامة من أجل المشاركة التي أسفرت عن الفوز وشهرتها بسبب أن الدورة حظت بتغطية إعلامية لنقلها فضائياً في مصر وبالتالي حظت بمتابعة واهتمام من الجماهير بإنجاز البطلة الشابة مع زميلتها.

 وعقب نهاية البطولة استمرت نعمة في خطف الأضواء أيضاً بعد أن ظن المتابعين لها أنها وصلت إلى مصر ولم تحظ باستقبال ليطلق رواد مواقع التواصل الإجتماعي "تويتر" وسم لدعمها وهو ما قالت عنه البطلة عقب وصولها لمصر "مبسوطة جداً ،عشان بعد ماتشي فيه نس كتير أوي أفتكرت إني نزلت مصر وما حصلش ليا استقبال فطلع ليا هاشتاج بيسأل ليه ما محدش شافني وليه ما طلعتش في الإعلام ، كانوا فاكرين إني جيت مصر من بدري".

 

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات