شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. نفق المدربين المظلم.. مورينيو "الحائر".. كونتي "المنبوذ" وساري ينتظر المصير المجهول

مدربين

كونتي- ساري- مورينيو

بعيدًا عن انتقالات اللاعبين والتي ستشهد إثارة خلال فترة الميركاتو الصيفي المقبل، فهناك إثارة منتظرة أيضًا بالنسبة لبعض المدربين ممن هم على قوائم الانتظار.

مع نهاية أحداث موسم 18/19 رسمت بعض الفرق ملامح طريقها للموسم المقبل، فمنذ عدة أيام قليلة أعلنت إدارة نادي يوفنتوس الإيطالي نهاية حقبة ماسيمليانو أليجري مع البيانكونيري، لتبدأ رحلة البحث عن بديل آخر. 

رحيل أليجري، سيجعل المهمة أمام يوفنتوس صعبة إلى حد ما، فليس من السهل استقطاب مدرب صاحب هوية تُعوض أليجري الذي هيمن بفريقه على الألقاب المحلية من خلال تتويجه بـ5 ألقاب دوري محلي، 4 ألقاب كأس، لقبي سوبر.

يوفنتوس يبحث عن التتويج بدوري أبطال أوروبا وهو ما فشل في تحقيقه صاحب الـ51 عامًا، فبعد انضمام كريستيانو رونالدو إلى الفريق الإيطالي كان يأمل مسئولو السيدة العجوز في الانقضاض على ذات الأذنين في نسختها الحالية، إلا أن شباب آياكس الهولندي كان لهم رأي آخر بإقصائهم لكتيبة أليجري ورفاقه من ربع نهائي البطولة.

السيدة العجوز أمامها عدة خيارات متاحة، فبعض التقارير ربطت اسم الإيطالي أنطونيو كونتي ومواطنه سيميوني إنزاجي -مدرب لاتسيو الحالي- لخلافة أليجري، إلا أن البعض أشار إلى رفض رونالدو التعاقد مع كونتي، تاركًا الباب مفتوح أمام إدارة ناديه للتعاقد مع مواطنه جوزيه مورينيو المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد.

مورينيو أكد في عدة تصريحات سابقة أنه بصدد العودة إلى مجال التدريب مجددًا مع بداية الصيف المقبل، مع ارتباط اسمه بتولي تدريب أكثر من نادي أبرزهم باريس سان جيرمان الفرنسي، روما الإيطالي ويوفنتوس الإيطالي.

وفي إنجلترا، فربما يدخل ناديي تشيلسي ومانشستر يونايتد ذلك النفق المظلم خلال الفترة المقبلة، فالبنظر إلى يونايتد فإن مسألة استمرار أولي جونار سولشاير للموسم المقبل ربما لن تعود بالنفع على النادي.

فعلى الرغم من الانطلاقة الجيدة للمدرب النرويجي داخل أسوار ملعب أولد ترافورد والعودة الرائعة للفريق أمام باريس سان جيرمان في دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، إلا أنه سرعان ما سقط في بئر الخسارة وودع منافسات بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي بالخسارة أمام وولفرهامبتون (2-1)، كما أنهى موسمه في الدوري الإنجليزي بالمركز السادس برصيد 66 نقطة.

استمرار سولشاير من عدمه أمر لم يتم حسمه من قبل إدارة يونايتد، فالمدرب النرويجي وقع على عقد مدته 3 مواسم في نهاية مارس الماضي.

على الجانب الآخر، يعيش نادي تشيلسي صراع الإبقاء على ماوريسيو ساري المدرب الحالي للبلوز، أم تتم الإطاحة به عقب نهاية منافسات النادي اللندني في الدوري الأوروبي.

ساري لم ينجح في وضع بصمة واضحة رفقة تشيلسي، فبعد موسم واحد قضاه في ملعب ستامفورد بريدج ودع المنافسة على جميع البطولات المحلية وخسر نهائيي الدرع الخيرية والرابطة الإنجليزية، واحتل المركز الثالث في جدول ترتيب بريميرليج.

أبرز المرشحين لخلافة ساري في تشيلسي هو قائد البلوز الاسبق فرانك لامبارد مدرب ديربي كاونتي الحالي، الذي نجح في الوصول إلى نهائي البلاي أوفس ليخوض مواجهة أمام أستون فيلا لتحديد البطل المتأهل الثالث إلى بريميرليج.

لامبارد، بات من أكثر الخيارات المطروحة أمام إدارة تشيلسي في حال تم الاستقرار على رحيل ساري، وفي الوقت ذاته فإن صاحب الـ60 عامًا أثار اهتمامات ناديي ميلان وروما في إيطاليا.

اقرأ أيضًا

يلا كورة يكشف.. سبب ضم أبوجبل للمنتخب.. ومفاضلة بين علاء والونش

مجانًا.. تليفزيون بريطانيا ينقل نهائي دوري الأبطال ويوروباليج عبر كل منصاته

تقرير.. هل ترسم الجولة 33 طريق "الهابط الثالث" في الدوري المصري؟

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات