شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. كبوة الأبطال تهز الثقة في جوارديولا ونجاحاته مع سيتي

جوارديولا

صورة أرشيفية - جوارديولا

على مدار أربع سنوات قضاها مع الفريق، قاد المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا فريق مانشستر سيتي الإنجليزي لعدد كبير من الألقاب المحلية، ولكنه واصل إخفاقه الأوروبي مع الفريق وسقط في محاولته الرابعة مع الفريق الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا.

ومع البصمة التي تركها جوارديولا في أداء الفريق على مدار السنوات الماضية، تعرض المدرب الشهير لانتقادات عنيفة بعد سقوطه أمام ليون الفرنسي 1 / 3 في دور الثمانية لدوري الأبطال.

وبدا جوارديولا في حيرة من أمره وذهول وصدمة كادت تدفعه إلى الاستقالة من تدريب الفريق. وكانت خيبة الأمل هائلة هذه المرة إزاء الخروج الجديد للفريق من دوري الأبطال.

وقال جوارديولا : "سنحاول مرة أخرى في الموسم المقبل".

وهذه هي المرة الرابعة على التوالي ، التي يفشل فيها مانشستر سيتي مع جوارديولا في البطولة حيث لم يسبق للفريق بقيادة هذا المدرب أن بلغ المربع الذهبي لدوري الأبطال.

وأوضحت هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي" : "لا يمكن إخفاء ذلك من خلال كل النجاحات التي حققها جوارديولا مع الفريق في البطولات المحلية".

وتساءلت صحيفة "ذي جارديان" البريطانية : "كم مرة يا بيب ، كم مرة؟" في إشارة إلى عدد المرات التي يحتاجها جوارديولا للنجاح مع الفريق في البطولة الأوروبية.

وأصبح نجاح جوارديولا مع الفريق مهددا بتحول غير سار حيث تستطيع هذه الهزيمة أمام ليون والإخفاق الرابع في البطولة الأوروبية تحويل جوارديولا إلى ضحية لنجاحاته السابقة مع الفريق وكذلك مع برشلونة الإسباني.

وسبق لجوارديولا أن توج مع برشلونة بلقب دوري الأبطال في نسختي 2009 و2011.

وليس سرا أن مالكي النادي من المستثمرين الإماراتيين تعاقدوا مع جوارديولا لخبرته في هذه البطولة الأوروبية أملا في أن يقود الفريق لمنصة التتويج باللقب الأوروبي للمرة الأولى.

ولكن مانشستر سيتي لم ينجح على مدار السنوات الأربعة التي قضاها تحت قيادة جوارديولا في التقدم أي خطوة في هذا الاتجاه.

وذكر موقع "ذي أتلتيك" على الانترنت أن الهزيمة أمام ليون كانت "الأسوأ في مسيرة جوارديولا التدريبية".

ولم يكن هذا بسبب مستوى ليون فقط حيث احتل الفريق المركز السابع في الدوري الفرنسي بالموسم المنقضي ، والذي لم يستكمل بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد ، ولكن أيضا "بسبب أن مانشستر سيتي خرج للمرة الأولى من هذه البطولة بسبب اللجوء لطريقة أداء دفاعية".

ولجأ جوارديولا لمقامرة غير محسوبة في هذه المباراة حيث اختار لفريقه تشكيلة أساسية تختلف عن تلك التي أطاح من خلالها بفريق ريال مدريد الإسباني من دور الستة عشر للبطولة.

كما لم يلعب الفريق في البداية بطريقة اللعب المعتادة لديه وهي 4 / 3 / 3 .

ووضع جوارديولا لاعبين مثل برناردو وديفيد سيلفا ورياض محرز وفيل فودين على مقاعد البدلاء في بداية المباراة.

وكانت النتيجة أن الفريق بدا غير قادر على الابتكار أو تهديد منافسه. وتساءلت "ذي جارديان" : "لماذا جرد جوارديولا الفريق من السعادة والحرية".

وبعد تقدم ليون في الشوط الثاني ، لجأ جوارديولا لتغيير أداء الفريق في الشوط الثاني وأثمر هذا هدف التعادل الذي سجله كيفن دي بروين في الدقيقة 69 ، وبدا الفريق على الطريق الصحيح مجددا ولكن البديل موسى ديمبلي سجل هدفين لليون في الدقيقتين 79 و87 ليدمر آمال الفريق الإنجليزي في مواصلة المشوار بالبطولة التي تقام أدوارها النهائية في هذه النسخة بنظام دورة مجمعة في العاصمة البرتغالية لشبونة بسبب أزمة "كورونا".

وأشارت وسائل الإعلام البريطانية إلى أن الأمر يبدو كلعنة ترافق جوارديولا الذي لم يبلغ نهائي دوري الأبطال منذ رحل عن تدريب برشلونة في 2011 حيث فشل في هذا خلال ثلاثة مواسم تولى فيها تدريب بايرن ميونخ الألماني ثم في المواسم الأربعة مع فريقه الحالي مانشستر سيتي.

وقال جوارديولا : "في يوم ما سنقلص هذه الفجوة" ولكنه بدا معتدلا أكثر منه واثقا.

وقد يلجأ النادي الإنجليزي لتدعيم صفوفه من خلال استثمار مزيد من الأموال في الصفقات ، ولكن الضغوط على جوارديولا ستواصل تضخمها.

ورغم استمرار ثقة مالكي النادي في جوارديولا ، يبدو السؤال الآن : إلى متى ستستمر هذه الثقة؟.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات