جميع المباريات

دوري أبطال أوروبا

برعاية

إعلان

مبابي إلى أين؟.. الريال يبدأ العد التنازلي لأكبر صفقة مجانية في التاريخ

مبابي

كيليان مبابي

يضع ريال مدريد في هذه الأيام مؤشر ساعته الراملية على مطلع يناير 2022، ليكون من حقه التوقيع مع اللاعب الفرنسي كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان.

صفقة يحلم به كل عناصر نادي العاصمة الإسبانية، بداية من رئيس النادي وصولا إلى جماهير الفريق في مختلف قارات العالم.

لكن ما الحقيقة بشأن مستقبل الفرنسي الشاب؟

بداية، فالأمر الذي ينتشر بشكل كبير على مستوى العالم لم يصبح له صفة رسمية إلا في الصيف الماضي، عندما أعلن كيليان مبابي عدم نيته تجديد عقده مع باريس سان جيرمان.

صرح كيليان مبابي في أكتوبر الماضي قائلًا: "الناس تقول أنني رفضت 6 او 7 عروض من أجل تجديد التعاقد، وأنني أرفض الحديث إلى ليوناردو (المدير الرياضي لباريس سان جيرمان)، لكن هذا غير صحيح".

وتابع: "لقد طلبت من النادي الرحيل، لأنني لا أرغب في تجديد تعاقدي، كنت أرغب أن يحصل النادي على مقابل مادي من أجل التعاقد ببديل صاحب مستوى جيد".

ريال مدريد أيضًا كان له تحرك بعد ما أبلغ مبابي للنادي في يوليو الماضي، حيث تقدم بعرض رسمي لأول مرة لإدارة باريس سان جيرمان من أجل ضم اللاعب.

قبل أيام قليلة من غلق موسم الانتقالات، وصل عرض ريال مدريد من أجل التعاقد مع مبابي 160 مليون يورو، لكن باريس سان جيرمان أصر على رفض العرض المقدم من إدارة النادي الإسباني، واستمر اللاعب ليخض موسمه الأخير.

الأمل والعشم

يقف كل من رجال العاصمة الإسبانية، والفرنسية على الأطراف في انتظار ما يمكن أن يحدث في الأيام المقبلة من مختلف الأطراف، وإن كان الأقوى حاليا هو اللاعب والمحيطين به.

فايزة العماري والدة اللاعب، تحدثت بعد تصريحات نجلها بأيام، لصحيفة "لو باريزيان" الفرنسية بأن هناك مفاوضات مع نادي باريس سان جيرمان دائرة وتسير بخطى طيبة.

شائعات وتحريض

انتشرت شائعات في الأيام الماضي، وتصريحات يمكن وصفها بالتحريض للاعب حول عمل الأطراف المختلفة من أجل الحصول على توقيع كيليان مبابي.

انتشرت تقارير صحفية أن نادي باريس سان جيرمان يرغب في جلب زين الدين زيدان لتدريب الفريق من أجل ارضاء اللاعب، لكن هذا الأمر تم نفيه من جانب إدارة النادي من أجل دعم المدير الفني ماوريسيو بوتشتينو.

نفس الأمر قيل عن التعاقد مع ليونيل ميسي، حيث تم الترويج على أن تلك الصفقة أتت بهدف اقناع مبابي بالبقاء، لكن اللاعب نفسه صرح بأن الأمر لم يكن له تأثير على قراره رغم تقديره الكبير للاعب.

وترددت تصريحات في الفترة الأخيرة لتقديم النصحية للاعب، آخرها من زلاتان إبراهيموفيتش، الذي قال: "أخبرت كيليان مبابي بأنه يجب أن يرحل عن باريس سان جيرمان إذا كان يرغب في الفوز بالكرة الذهبية".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات