شاهد كل المباريات

إعلان

كانافارو وليبي تحت الحصار.. لماذا تعاني أساطير إيطاليا في الصين؟

ليبي وكانافارو

ليبي وكانافارو

أوقات صعبة يعيشها الإيطالي المخضرم مارتشيلو ليبي المدير الفني للمنتخب الصيني، بعد هجوم إعلامي عانى منه مؤخرًا، بسبب عدم اهتمامه بالشكل الكافي بمنصبه، رغم تقاضيه راتبًا ضخمًا.

ولن يقود ليبي المنتخب الصيني في بطولة شرق آسيا التي تنطلق في شهر ديسمبر المقبل، بسبب تواجده في الأراضي الإيطالية في ذلك الوقت، وسيتولى مساعده الوطني لي تاي قيادة منتخب بلاده خلال تلك البطولة، وهو فجر غضبًا إعلاميًا تجاه المدرب الإيطالي الشهير.

ونقلت صحيفة "توتو سبورت" الإيطالية ردود أفعال بعض وسائل الإعلام الصينية، والتي اعتبرت أن ليبي يواصل تجاهل واجباته تجاه المنتخب الذي يقوده، رغم حصوله على راتب يبلغ 180 مليون يوان صيني، وهو ما يوازي 25 مليون دولار سنويًا.

وتساءلت بعض الصحف الصينية الكبرى حول ما إذا كان من البديهي أن يقوم ليبي بمهام عمله كمدرب للمنتخب الوطني، أم يتواجد لفترات طويلة في الأراضي الإيطالية، بعيدًا عن اجواء الكرة الصينية.

وما زاد من غضب وسائل الإعلام الصينية هو سبب غياب ليبي عن قيادة منتخبه في بطولة شرق آسيا، حيث سيقضي ليبي النصف الثاني من شهر ديسمبر في بلاده، ليحتفل بأعياد الكريسماس هناك.

وأعقب النبأ الذي استفز الصينيين البداية الهزيلة للمنتخب الصيني في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، حيث يحتل المركز الثاني في مجموعته خلف نظيره الصيني، بعد تعادل محبط بدون أهداف مع نظيره الفلبيني.

وحقق المنتخب الصيني 16 فوزًا فقط خلال 36 مباراة خاضها تحت قيادة ليبي، ويحتل المركز التاسع والستين في الوقت الحالي بتصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وتتزامن أزمة ليبي مع موقف صعب يعيشه مواطنه فابيو كانافارو، الذي تألق تحت قيادته في مونديال 2006 بالأراضي الألمانية، حيث اقترب بشدة من الرحيل عن قيادة فريق جوانجو إيفرجراند الصيني، بعد سلسلة من النتائج المتراجعة محليًا وقاريًا.

وودع جوانجو دوري أبطال آسيا من الدور نصف النهائي، بعد الخسارة أمام أوراوا ريدز الياباني ذهابًا وإيابًا بثلاثية نظيفة في مجموع المواجهتين، بينما فقد 8 نقاط في مواجهاته الأربع الأخيرة في الدوري الصيني.

وتعادل جوانجو على ملعبه بهدفين لمثلهما مع هينان جيان في الجولة السابعة والعشرين من عمر المسابقة المحلية، ليتقلص الفارق بينه وبين وصيفه شنغهاي إلى نقطة وحيدة قبل ثلاث جولات فقط من عمر المسابقة.

وأشارت تقارير صينية إلى أن كانافارو ظهر غاضبًا بشكل غير مسبوق في غرفة خلع الملابس عقب المواجهة، وتسبب غضبه في تحطيم بعض محتويات الغرفة، قبل أن يصدر النادي بيانًا صادمًا أكد خلاله عقد سلسلة من الجلسات مع المدير الفني الشاب.

ووصف بيان النادي الصيني الجلسان بانها "تعريفية" لتذكير المدرب الإيطالي بأهداف النادي وثقافته، ليدرك المطلوب منه خلال الفترة المقبلة، وتقرر أن يتولى المدير الفني الوطتي زينج زي قيادة الفريق خلال فترة تولي كانافرو تلك الجلسات.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات