شاهد كل المباريات

إعلان

نجم لم يكتمل 10.. نجم صاعد بجيل الأهلي الذهبي.. سر الـCD وغضب جوزيه

استاكوزا

أحمد حسن استاكوزا

البداية وحدها لا تكفي، تحتاج في كرة القدم أن تستمر لسنوات كثيرة لتعلق بذاكرة وأذهان الجماهير، وتحقق بطولات وإنجازات تُبقي اسمك يتردد.

أحمد حسن استاكوزا لاعب النادي الأهلي ضمن الجيل الذهبي بقيادة مانويل جوزيه، بطل الحلقة العاشرة من سلسلة نجم لم يكتمل، التي يقدمها يلا كورة خلال شهر رمضان.

لمع استاكوزا في بداية ظهوره مع النادي الأهلي تحت قيادة مانويل جوزيه، وكان مفاجأة البرتغالي أمام الزمالك عام 2005، ليساهم في فوز المارد الأحمر برباعية مقابل هدفين.

أحمد حسن اُشتهر باستاكوزا حيث كان لاعبا في ناشئي نادي الجيزة، فكان يصطاد السمك مع زملائه، وكان الوحيد الذي بإمكانه الإمساك بالاستاكوزا فيما كان يخاف زملاءه، فأطلق عليه هذا اللقب.

انضم استاكوزا من نادي الجيزة لنادي الشرقية للدخان، ليلعب في صفوف الناشئين قبل أن يتم تصعيده للفريق الأول في سن 16، ولكن لم يحصل على فرصة في الفريق الذي ضم هاني العقبي، ونبيل أبو زيد، وعبدالحليم علي، وطارق مصطفى، ليبدأ المشاركة أساسيا في سن 19 عاما.

لمع استاكوزا مع الفريق بالدرجة الثانية، ليتلقى عرضا من بتروجيت وآخر من جولدي، وحاول السفر للخارج لأحد أندية ألبانيا "تيرانا" المملوكة لسيد متولي، في ظل مغالاة فريقه في الشروط للاستغناء عنه إلا أنه عاد وتم إيقافهلمدة موسم كامل، ليعود بعدها للمشاركة مع الشرقية للدخان تحت قيادة مجدي طلبة.

"أحد أصدقائي كان يسجل لي مباريات ويضعها لي على CD"، هكذا يحكي استاكوزا أول الطريق للانتقال للنادي الأهلي الذي جاء بالصدفة.

ويكمل: "كان صديقي عامل لي CD، وقال لي انه هيعرضه على كابتن طه بصري في إنبي، في الوقت الذي طلب عم حربي الحصول على سي دي لإرساله للنادي الأهلي".. يحكي استاكوزا وقتها أنه لم يلق للأمر بالاً، قائلاً: "خد سي دي إن شاء الله توديه برشلونة".

ويضيف استاكوزا: "بعد 5 أو 6 أيام تلقيت تليفون من الكابتن حسام البدري، افتكرت حد بيهزر معايا، وكنت سخيف في بداية التليفون، قبل يبدأ يعنفني، قالي ان عم حربي ورانا السي دي، ومانويل جوزيه شافه وان شاء الله تبقى موجود معانا".

بعد مكالمة البدري، تلقى استاكوزا مكالمة أخرى من مسؤولي إنبي بعد مشاهدتهم للـCD أيضا، ولكنه أبلغ وقتها مسؤولي النادي البترولي أنه تلقى عرضا من الأهلي.

استاكوزا استعد جيدا لليوم الأول أثناء ذهابه للأهلي، لم يخبر أحدا حتى شقيقته كما طالبه البدري، فيما هاتف أمير عبدالحميد حارس الأهلي، جاره، للذهاب معه، ليدخل النادي الأهلي: "وقفت أتفرج على هادي خشبة وخالد بيبو وسيد عبدالحفيظ، في الأول افتكروني حد من طرف أمير عبدالحميد، قبل أن يعرفهم عليا إني أنا اللعيب الجديد".

ويسرد استاكوزا تفاصيل اليوم الأول، حيث دخل غرفة ثابت البطل مدير الكرة وقتها، في حضور مانويل جوزيه وحسام البدري: "جوزيه قال لي رسالة صريحة بأني لاعب جيد أمتلك إمكانيات، وتعاقد معي لأكون بديل لوليد صلاح الدين".

رسالة جوزيه كانت قبل نهاية الموسم حيث ينتهي دوري الدرجة الأولى قبل نهاية الممتاز بأسابيع، قبل أن يبرع أبو تريكة في ذلك المركز حيث كان قد انضم قبل استاكوزا بـ4 أشهر.

خاض استاكوزا معسكره الأول مع الأهلي في ألمانيا: "لعبت فرود صريح، وباك يمين، وطالبني البدري إني أدور لنفسي على كان في منطقة الديفندر".

منطقة صانع الألعاب كانت تضم لاعبين مميزين بعد الصفقات الجديدة للأهلي، أبو تريكة وبركات، في ظل وجود مهاجمين مثل عماد متعب، وخالد بيبو، وأحمد بلال، وأسامة حسني.

وبالفعل بدأ استاكوزا اللعب في وسط الملعب "الديفندر": "كان عندي إمكانيات مختلفة عن شوقي وحسن مصطفى، كنت بقدر أمرر الكرة للأمام، وألعب كرة طويلة وأسدد".

ولكن حدث شيئا جعل الأمور تنقلب رأسا على عقب مع جوزيه بعد 8 مباريات من اللعب أساسيا: "بطبيعة لعبي أحب اللعب الهجومي ولأنه مركزي الأساسي كصانع لعب في الشرقية للدخان، وبالتالي مركز الديفندر غريب علي، أحتفظ بالكرة، وأحاول المراوغة، ولا أرتد سريعا، فبدأ جوزيه يهاجمني ويتعامل معي بعنف".

تعامل استاكوزا مع الأمر كأنه تهديد فقط، ولكن بعد واقعتين من هجوم جوزيه، انتقل استاكوزا لـ"الثلاجة"، وهو المصطلح الدارج الذي كان يستخدمه جوزيه للاعب غير الملتزم، ليقتنص محمد شوقي، وحسن مصطفى الفرصة ويحجزان مقعدهما بشكل أساسي، وبالتالي بات صعبا الرجوع للعب بشكل أساسي.

وعن تألقه في مباراة الزمالك 4-2، قال استاكوزا: "المباراة الوحيدة اللي لعبت فيها دور هجومي، لإن جبهة الزمالك اليسرى كانت مميزة في ظل وجود طارق السيد والسعيد وأبو العلا، فقرر جوزيه مهاجمة تلك الجبهة بي أنا وبركات".

بقي استاكوزا 3 سنوات في الأهلي، قبل أن يتم استبعاده من كأس العالم للأندية 2008 والتي حصد خلالها الأهلي المركز الرابع، ليقرر اللاعب غاضبا طلب الرحيل، فجاء رد جوزيه: "أنت لاعب غير مؤثر معي، بعد بطولة أفريقيا تستطيع الرحيل لأنك مقيد بقائمة الفريق".

ندم استاكوزا لاحقا على قراره بالرحيل، ليتلقى عدة عروض من إنبي والاتحاد والإنتاج الحربي، والاتصالات، ولكنه قرر الانتقال لنادي جماهيري لتعوده على أجواء الأهلي، ليلتحق بالاتحاد السكندري.

زعيم الثغر بقيادة محمد عمر كان يضع آمال كبيرة على استاكوزا مع الصفقات الجديدة للفريق السكندري، حسام حسن وحسام عبدالمنعم، وخميس جعفر، ورامي سعيد، ومحمد شرف، وجدو، وسامح يوسف.

لم تنجح تجربة الاتحاد، لتوظيفه أيضا في مركز الديفندر، وهو ما لا يفضله استاكوزا، لينتقل للترسانة.

هبط الشواكيش للدرجة الثانية، فيما كان أنهى اللاعب اتفاقه مع الإنتاج الحربي بقيادة طارق يحيى، ولكن في المباراة قبل الاخيرة بالموسم مع الشواكيش تعرض استاكوزا لإصابة بقطع في الرباط الصليبي، لتتوقف الصفقة، ليعود بعدها ويلعب 3 مواسم مع الترسانة قبل أن يعلن اعتزاله.

اقرأ أيضا:

نجم لم يكتمل 1.. ظهير الأهلي أمام ريال مدريد.. لعب بالزمالك وبرشلونة طلب ضمه

نجم لم يكتمل (2).. "بوجي".. من أغلى ناشيء للاعتزال في الدرجة الثانية

نجم لم يكتمل (3).. "لو كنت في الأهلي حاليا لكان لي شأن آخر"

نجم لم يكتمل 4.. "خليفة فتحي".. حين تدخل الوزير لمنع انتقاله للأهلي

نجم لم يكتمل 5.. قصة اختفاء "أفضل ظهير في إفريقيا" بسبب شخصين في الإسماعيلي

نجم لم يكتمل 6.. حكاية أفضل لاعب أفريقي محلي مع الإصابة و"الحسد"

نجم لم يكتمل 7.. أبو المجد مصطفى.. من ثالث المونديال لـ"مؤامرة" أنهت مسيرته مبكرًا

نجم لم يكتمل 8.. فتحي من مزاملة صلاح في المونديال لـ"شائعة" الإصابة المزمنة

نجم لم يكتمل 9.. "كنت سأصبح قائد الأهلي".. حين اختار فاروق الرحيل بسبب غالي وشوقي

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات