شاهد كل المباريات

إعلان

بالفيديو.. لماذا صنع مان يونايتد تمثالًا للرجل الذي أسقطه للدرجة الثانية؟

مانشستر يونايتد

دينيس لو في واجهة أولد ترافورد

إذا مررت بجوار ستاد أولد ترافورد، ستجد تمثال الـ"يونايتد ترينتي" للثلاثي جورج بست، بوبي شارلتون، والثالث هو دينيس لو الذي رسم البهجة على وجوه جماهير مانشستر يونايتد، ثم أبكاهم بأخر لمسة التي هبط بالفريق للدرجة الثانية موسم 1973-1974.

لعب "لو" لمانشستر يونايتد على مدار 11 عامًا من 1962 وحتى 1973 وكما ذاق الشياطين الشهد منه عرفوا مرارة الحنظل من كعب قدمه.

بدأ "لو" مسيرته في هدرسفيلد تاون وانتقل منه لمانشستر سيتي في صفقة تاريخية كلفت أصحاب القمصان السماوية 55 ألف جنيه استرليني بعد صراع مع مانشستر يونايتد.

بعد موسم واحد رحل "لو" إلى تورينو الإيطالي ليصبح أغلى لاعب بريطاني آنذاك مقابل 110 ألف جنيه إسترليني.

بدأت مسيرة "لو" مع مانشستر يونايتد بعدما انضم للفريق في أغسطس 1962، ولم يكن بحاجة لكثير من الوقت فسجل أول أهدافه بعد 7 دقائق لعب.

فاز لو بالكرة الذهبية لأفضل لاعب 1964-1965، في نفس الموسم الذي حقق به يونايتد أول لقب دوري منذ 1958 وفاز بجائزة هداف الدوري الانجليزي بـ28 هدفًا.

وبعدما سجل دينيس لو 237 هدفًا لمانشستر يونايتد في 404 مباراة حصل على حق الرحيل مجانًا في صيف 1973 فقرر العودة إلى مانشستر سيتي.

الأخير من بين 9 أهداف سجلها دينيس لو بالقميص السماوي كانت تلك اللمسة بالكعب التي سكنت شباك الشياطين فهبطوا للدرجة الثانية ولم يلمس الكرة بعدها اطلاقًا.

ترك دينيس الملعب بعد هدفه مباشرة وفي الموسم التالي أخبره المدير الفني الجديد أنه لن يكون مع الفريق الأول فقرر الاعتزال نهائيًا.

قام مانشستر يونايتد بعمل تمثال لما يسمى بـ"يونايتد ترينتي" أي ثلاثي يونايتد وهم جورج بست، دينيس لو والسير بوبي شارلتون في 2008 خلال الاحتفال بمرور 40 عامًا على أول كأس أوروبية يحققها النادي.

 

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات