شاهد كل المباريات

إعلان

نجم لم يكتمل.. مجدي عطوة.. "خليفة بركات" الذي كاد أن يشتبك مع محمد حلمي

مجدي عطوة

نجم لم يكتمل 12 - مجدي عطوة

البداية وحدها لا تكفي، تحتاج في كرة القدم أن تستمر لسنوات كثيرة لتعلق بذاكرة وأذهان الجماهير، وتحقق بطولات وإنجازات تُبقي اسمك يتردد بدلا من أن تكون نجما لم يكتمل.

مجدي عطوة الذي استهل مسيرته في نادي السكة الحديد ثم نادي إنبي، عرفته الجماهير بعد انتقاله إلى نادي الزمالك عام 2006 في صفقة أحدثت ضجة كبيرة، خاصةً أنه لم يكن ضمن التشكيل الأساسي للفريق البترولي.

تنبأ الجميع لمجدي عطوة بمستقبل باهر في عالم الكرة المصرية، وأُطلق عليه لقب "خليفة بركات"، تيمنًا بمحمد بركات، نجم الأهلي والمنتخب السابق، لكن صاحب الـ37 عاما خيّب التوقعات واختفى دون ترك بصمة حقيقية.

مجدي عطوة المولود يوم 7 إبريل عام 1983، هو بطل الحلقة الـ12 من سلسلة "نجم لم يكتمل"، التي يقدمها يلا كورة خلال شهر رمضان.

وكل ما يلي جاء على لسان مجدي عطوة في حواره مع يلا كورة..

كواليس انتقاله للزمالك

"في البداية كنت قريبا من الانتقال من إنبي إلى بترول أسيوط على سبيل الإعارة، وعرضوا عليّ مبلغا مميزا بالنظر إلى لاعب عمره 23 عاما ولم أصدق حصولي عليه، ولحسن حظي أن كابتن رمضان السيد كان المدير الفني وقتها، والبعض أوصل له أنني (بتاع مشاكل)، فأخطرني أنه سيسدد لي الأموال (أقساط) على عدة أشهر".

"فوجئت بصديقي محمد سعيد يتصل بي خلال الجلسة، فقلت له أنني سأنتقل إلى بترول أسيوط، لكنه رفض ذلك وطلب مني الخروج من الغرفة حتى يستطيع التحدث معي، وبعدما استأذنت للخروج قال لي في الهاتف أن الزمالك يريد التعاقد معي، اعتقدت أنه يمزح معي وقلت له (أنت بتهزر؟)، لكنه قالي لي (اركب القطر وتعالى)".

"عدت إلى كابتن رمضان وقلت له (هل سأحصل على راتبي بشكل كامل أم لا؟)، قال لي لا ستكون على شهور، فأخطرته بأنني لن أوقع على العقود، ثم رحلت".

"لم أتخيل ما يحدث، لم أكن ألعب بصفة مستمرة مع إنبي من الأساس، لكن أسامة حسن وعمرو زكي -لاعبا الزمالك وقتها- كانا معي في إنبي وتحدثوا مع مسؤولي النادي بشأن ضمي للفريق".

"ثم اتصل بي كابتن أحمد رمزي وقال لي (أنا مقتنع بيك مليون% دون أن أشاهدك)، فطلبت منه أن أحضر ملابسي لكنه كان متخوفا من توقيعي لناد آخر، فقلت له أنه لا أحد يعرفني، وقال لي (متجيبش لبس تعالى زي ما أنت على المعسكر وأنا هجيب لك كل حاجة، أنت معانا من دلوقتي)، ثم طلب مني النزول إلى التمرين مع المدير الفني البرتغالي مانويل كاجودا، وتألقت في المران بشكل لافت".

هدف تاريخي في الإسماعيلي

"لعبت موسمين مع نادي الزمالك وأحرزت خلالهم 5 أهداف وصنعت عدة أهداف أخرى بعد مشاركتي في قرابة الـ40 مباراة، لكن يظل هدفي في الإسماعيلي في المباراة التي انتهت 1-0 هو الأشهر لي، خاصةً أن الزمالك ظل 14 عاما دون أن ينجح في الفوز على الإسماعيلي في الإسماعيلية".

"كنت حزينا للغاية طوال هذه الفترة، في مرة من المرات طلبت أن أذهب معهم إلى الإسماعيلية وأجلس فقط في المدرجات من أجل فك العقدة (قالها ضاحكا)، لكن الحمد لله نجح الزمالك في كسر هذه العقدة هذا العام بعد تحقيق الفوز في الإسماعيلي بنتيجة (2-1) خلال شهر فبراير الماضي".

خلافات مع محمد حلمي

"كان المدير الفني محمد حلمي -الله يسامحه- هو سبب رحيلي عن الزمالك، حدث أكثر من موقف معه لم أفهمهم حتى الآن، لدرجة أنه قال (يا أنا يا مجدي عطوة في النادي)".

"كنا في إحدى المباريات بالبطولة الإفريقية ويتبقى تغيير وحيد بعد استبدال كل من عمرو زكي وجمال حمزة، وكان الفريق المنافس يحتاج لتسجيل 5 أو 6 أهداف من أجل التأهل، فاستدعاني كابتن محمد حلمي من أجل الدفع بي كبديل في المباراة، فاستبدلت ملابسي ووقفت على الخط بجوار الحكم الرابع، والملعب كان صغيرا فسمعت أحد اللاعبين من الزمالك يقول للمدرب (بلاش مجدي دلوقتي)".

"فوجئت بالكابتن محمد حلمي يطلب مني الانتظار، ثم أشرك طارق السعيد بدلا مني واستمريت ضمن مقاعد البدلاء، ذلك الموقف أزعجني للغاية، لم أصدق استجابته لمطالبة أحد اللاعبين بعدم إشراكي في المباراة، هل سأسجل في مرمى فريقي 6 أهداف مثلا؟! (يقولها ضاحكا)".

"وفي المحاضرة التي عقدها معنا بعد نهاية المباراة للحديث عن المكافآت وتهنئة اللاعبين على الفوز، قال لنا في نهايتها (حد عايز يقول حاجة؟)، فقلت له (نعم أنا) ورد عليّ (اتفضل)، فقلت له أمام اللاعبين (بصراحة أنت مدرب معندكش شخصية)، فقامت القيامة ووصل الأمر إلى أننا كنا قريبين من الدخول في مشادة بالأيدي معا (كنا هنمسك في بعض)".

"حدث موقف آخر بعد عودتي للقاهرة، كنت ألعب ضمن الفريق الأساسي في التقسيمة استعدادا لإحدى المباريات، وطلبت من أحد اللاعبين تمرير الكرة لي وكنت في مكان أفضل للتسجيل، لكنه غضب وسدد الكرة بعيدا عند مرمانا وتوقف المران، وفوجئت بكابتن محمد حلمي يركض نحوي غاضبا وقال لي (أنت عايز تبوظلي الفرقة؟)، فقلت له (أنا كنت بقوله باصي، قولي حاجة أقولهاله تاني غير أني أقوله باصي)".

"لا أعرف سبب مشاكل كابتن محمد حلمي معي، رغم أنني كنت أخوض التمرين وأعود إلى المنزل دون الجلوس في النادي ولم يكن لي أي صلة بأي شيء آخر سوى التدريبات، لقد كان يعتمد عليّ كظهير أيمن بدلا من اللعب في مركزي الأساسي كصانع ألعاب، رغم أنني كنت متألقا وألعب بصفة مستمرة وأساهم في عدة أهداف".

الرحيل عن الزمالك

"قرر محمد حلمي رحيلي عن الزمالك وأعلن النادي الأمر، لكن انقلبت الجماهير على الإدارة، فقرر ممدوح عباس رئيس النادي إعادتي إلى الفريق مجددا، لكنهم في النهاية قرروا رحيلي في فترة صعبة قبل 48 ساعة فقط من غلق باب القيد، فانتقلت إلى نادي الترسانة بقيادة محمد صلاح الذي أشكره على ضمي وقتها".

"أهدر النادي عليّ عدة فرص من أجل الانضمام إلى أندية كبرى، وأقسم أن الأهلي كان يريد ضمي وقتها، وتحدث معي عدل القيعي مدير التعاقدات بالنادي، وهو ما حدث أيضا بعد أول موسم لي مع نادي الزمالك، أطلقوا عليّ لقب خليفة بركات بسبب بداية مسيرتي مع نادي السكة أيضا، لكني رفضت لأنني زملكاوي من عائلة زملكاوية وأعشق نادي الزمالك".

"تغيرت الأمور معي في الزمالك وانقلبوا ضدي بعد ظهوري مع الإعلامي أحمد شوبير في برنامجه رغم أنني كنت بعيد عن الظهور في الإعلام، وكان ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك في ذلك الوقت، وأزعجه أنني قلت أن المستشار مرتضى منصور هو من تعاقد مني، ومنذ ذلك الوقت أصبحت ظهير أيمن".

الدرجة الثانية والاعتزال

"بعدما لعبت موسما وحيدا مع الترسانة، رحلت إلى المصرية للاتصالات تحت قيادة التوأم حسام وإبراهيم حسن ولعبت معهم موسما وحيدا، وعدت بعدها إلى نادي السكة الحديد ثم الإنتاج الحربي وصعدنا إلى الدوري الممتاز لكن النادي استغنى عن جميع اللاعبين".

"عدت إلى نادي السكة مجددا، ثم انتقلت إلى أسوان، ومن بعدها لم أظهر في الدوري الممتاز مرة أخرى، كنت قريبا من الانتقال إلى مصر المقاصة وطلائع الجيش لكن حالت الأمور دون ذلك في النهاية ولا أعرف السبب حتى هذه اللحظة، البعض قال لي (معمولك عمل) لكني لا أقتنع بذلك".

"في النهاية عدت إلى نادي السكة ولعبت معهم قبل أن أعلن اعتزالي هذا العام في سن الـ37 عاما، حصلت على رخصة التدريب وأطمح حاليا إلى العمل داخل قطاع الناشئين بنادي إنبي أو الزمالك، هناك اتصالات تُجرى معهما خلال الوقت الحالي وأتمنى أن تُكلل بالنجاح".

اقرأ أيضا:

نجم لم يكتمل 1.. ظهير الأهلي أمام ريال مدريد.. لعب بالزمالك وبرشلونة طلب ضمه

نجم لم يكتمل (2).. "بوجي".. من أغلى ناشيء للاعتزال في الدرجة الثانية

نجم لم يكتمل (3).. "لو كنت في الأهلي حاليا لكان لي شأن آخر"

نجم لم يكتمل 4.. "خليفة فتحي".. حين تدخل الوزير لمنع انتقاله للأهلي

نجم لم يكتمل 5.. قصة اختفاء "أفضل ظهير في إفريقيا" بسبب شخصين في الإسماعيلي

نجم لم يكتمل 6.. حكاية أفضل لاعب أفريقي محلي مع الإصابة و"الحسد"

نجم لم يكتمل 7.. أبو المجد مصطفى.. من ثالث المونديال لـ"مؤامرة" أنهت مسيرته مبكرًا

نجم لم يكتمل 8.. فتحي من مزاملة صلاح في المونديال لـ"شائعة" الإصابة المزمنة

نجم لم يكتمل 9.. "كنت سأصبح قائد الأهلي".. حين اختار فاروق الرحيل بسبب غالي وشوقي

نجم لم يكتمل 10.. نجم صاعد بجيل الأهلي الذهبي.. سر الـCD وغضب جوزيه

نجم لم يكتمل 11.. الزيات..من بوابة مجد الأهلي ومنتخب الشباب إلى حافة الإصابات

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات